• الإثنين , 26 سبتمبر 2022

رديف مصطفى : ممارسات حزب العمال الكوردستاني وجناحه السوري حزب الاتحاد الديمقراطي الارهابية تجاوزت ممارسات النظام الأسدي المجرم .

وصف القيادي في رابطة المستقلين الكورد السوريين رديف مصطفى ممارسات pyd بانها تجاوزت ممارسات نظام بشار الأسد المجرم وجاءت تصريحات رديف مصطفى خلال منشور له على صفحته الخاصة في شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك وجاء فيه :
دعوات إرهابية من مجموعة إرهابية تتبع حزب العمال الكردستاني الارهابي تطالب بممارسات تجاوزت ممارسات النظام السوري وممارسات داعش :
ﻃﺎﻟﺐ ﺍﻟﻌﺸﺮﺍﺕ ﻣﻦ ﺫﻭﻱ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﻮﺑﺎﻧﻲ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺬﺍﺗﻴﺔ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ” ﻣﺼﺎﺩﺭﺓ ﺃﻣﻼﻙ ” ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﺋﺪﺓ ﺃﺻﻮﻟﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﻮﺑﺎﻧﻲ ﻭﺍﻟﻤﻘﻴﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﻭ ” ﻳﻬﺮﻭﻟﻮﻥ ﻟﻼﺣﺘﻼﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ .”
ﻭﺃﺻﺪﺭﺕ ﻋﻮﺍﺋﻞ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﺑﻴﺎﻧﺎً ﻣﻦ ﺃﻣﺎﻡ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﻮﺑﺎﻧﻲ، ﺷﺪّﺩﺕ ﻓﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ ﻣﻤﻦ ﻳﺴﺎﻧﺪﻭﻥ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﻟﻐﺰﻭﻩ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺃﺧﺮﻯ ﻓﻲ ﺷﻤﺎﻝ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﺤﺘﻠﺔ ﻣﺴﺒﻘﺎً .
ﻭﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ :
” ﺷﻌﺒﻨﺎ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ .. ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻘﻒ ﻓﻲ ﻭﺟﻪ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﺨﻮﻧﺔ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺧﺎﻧﻮﺍ ﺃﺭﺿﻬﻢ ﻭﺷﻌﺒﻬﻢ، ﻧﺪﻋﻮﺍ ﺃﻫﻠﻨﺎ ﻓﻲ ﺷﻤﺎﻝ ﻛﺮﺩﺳﺘﺎﻥ ﺃﻥ ﻳﻮﺿﺤﻮﺍ ﻣﻮﻗﻔﻬﻢ ﺍﻟﺼﺎﺭﻡ ﻣﻦ ﻫﺆﻻﺀ ﻷﻧﻬﻢ ﻳﻌﻤﻠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻴﻞ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺴﺒﺎﺗﻨﺎ .
ﻧﺪﻋﻮﺍ ﻋﻮﺍﺋﻠﻨﺎ ﺃﻥ ﻳﻘﻄﻌﻮﺍ ﺻﻠﺘﻬﻢ ﺑﻬﺆﻻﺀ ﺍﻟﺨﻮﻧﺔ، ﻭﺃﻥ ﻳﺘﺨﺬﻭﺍ ﺑﺤﻘﻬﻢ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐ، ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻏﺰﺕ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﻔﺮﻳﻦ ﻭﺍﺭﺗﻜﺒﺖ ﺑﺤﻖ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﺍﻟﻤﺠﺎﺯﺭ ﺃﻳّﺪ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ، ﺑﻞ ﻛﺎﻥ ﻟﻬﻢ ﻳﺪ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺠﺎﺯﺭ ﻭﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻨﻬﺐ ﻭﺍﻟﺘﻬﺠﻴﺮ .
ﺇﻥ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﻳﺴﻴﺌﻮﻥ ﻟﺪﻣﺎﺀ ﺷﻬﺪﺍﺋﻨﺎ ﺍﻟﻄﺎﻫﺮﺓ، ﻟﺬﺍ ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺬﺍﺗﻴﺔ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ﺑﺄﻥ ﻳﺘﺨﺬﻭﺍ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺑﺤﻘﻬﻢ ﻭﺍﻥ ﻳﺤﺠﺰﻭﺍ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻬﻢ، ﻭﺃﺳﻤﺎﺋﻬﻢ ﻛﺎﻟﺘﺎﻟﻲ :
ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻣﺴﺘﻮ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﺟﺐ ﺍﻟﻔﺮﺝ
ﺭﺩﻳﻒ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻣﻦ ﺑﻠﺪﺓ ﺑﻴﻨﺪﺭ
ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻋﻴﺴﻰ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﻗﺮﺗﻞ
ﺃﺩﻫﻢ ﺑﺎﺷﻮ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﺑﺴﺘﻚ
ﺷﻴﺦ ﺣﺞ ﻣﺴﻠﻢ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﺷﻴﺮﺍﻥ
ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺣﺞ ﺣﺴﻦ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﻛﻮﻟﻪ .”
‏ومن جانبه أشار رئيس رابطة المستقلين الكورد الأستاذ عبدالعزيز تمو تعقيباً على هذا الموضوع:

“إن هذا تحريض إلى كرد تركيا بتصفية وقتل قيادة رابطة المستقلين الكرد السوريين المعارضين لسياسة حزب العمال الكردستاني وميليشياته الإرهابية وعلى التحالف الدولي الداعم الأساسي لهذه الميليشيات تحمل مسؤولياته الأخلاقية تجاه هذه التهديدات والتحريض على قتل الشرفاء من الكرد السوريين.”

كما طالب الحكومة التركية أيضا تحمل مسؤولياتها لأن البيان يدعو مواطنين أتراك إلى تصفية مواطنين سوريين يقيمون على اراضي الدولة التركية وهم تحت الحماية القانونية بموجب قوانين الدولة التركية ,ومن ناحية أخرى أكد رديف مصطفى أنه و منذ أكثر من خمسة أشهر يتوارى عن الأنظار في تركيا نتيجة تهديدات حزب العمال الكوردستاني الإرهابي بالتصفية والاغتيال لكل شخص يخالف أفكاره وممارساته الارهابية .

مقالات ذات صلة

USA