• السبت , 24 سبتمبر 2022

رديف مصطفى : لا يحق لأحد التستر على ممارسات ميليشيات pyd الإرهابية بحجة وقف الحرب الاعلامية .

صرح نائب رئيس رابطة المستقلين الكورد السوريين رديف مصطفى :
إن موضوع ممارسات pyd  والانتهاكات التي ارتكبتها  ليس موضوعاً إعلامياً  أو ملك لحزب معين بل  هي ممارسات تستحق وتتطلب  المحاسبة والعقاب والعدالة  ولا يحق لأحد التنازل عنها بحجة وقف الحملات الإعلامية أو حتى لايجوز اعتبارها حملات إعلامية .
تأتي تصريحات مصطفى خلال منشور له على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك وتابع مصطفى قائلا :
إن البث في هذه الانتهاكات والممارسات الإرهابية هي حق للضحايا وذويهم وتستوجب المحاسبة والمساءلة والعدالة ولايمكن أن تدخل بإطار الصفقات السياسية التي تجري بين الأحزاب علما أن هكذا تصريحات لاتخدم إلا ب ي د و تصب الماء في طاحونة ال ب ي د والتي تقود الكورد السوريين الى الهاوية .

كما أشار مصطفى:

إن هذه التصريحات لا معنى فعلي لها سوى التغطية على ممارسات ال ب ي د ودليل على أن قادة المجلس الوطني الكوردي لم يستفيدوا  من الدروس والعبر التي حدثت في الماضي القريب خاصة الاتفاقيات التي تمت في إقليم كوردستان العراق.

ومن الجدير بالذكر ان  تصريحات مصطفى تأتي بعد القرار الذي اتخذه المجلس الوطني الكوردي بوقف الحرب الإعلامية ضد ب ي د .
حيث صرح  محمد إسماعيل المسؤول الإداري في المجلس الوطني الكوردي   :
أنهم في المجلس الوطني الكوردي وافقوا على المبادرة الفرنسية، و انه يعتقد ان الطرف الآخر (PYD) أيضا قد وافق على تلك المبادرة، و هم الآن بانتظار تنفيذ تهيئة الأجواء قبل الدخول في أي عملية حوار بين الطرفين.
كماأضاف اسماعيل “ليس لدينا أي معتقل لـPYD و لم نرتكب بحقهم انتهاكات، لدينا فقط الإعلام و نحن ملتزمون في هذه المرحلة بإعلامنا من أجل تهيئة الأجواء”.

مقالات ذات صلة

USA