• الخميس , 22 فبراير 2024

ردود من قيادات سياسية وعسكرية على تصريحات وزير الخارجية التركي

علق عدد من السياسيين السوريين وقادة في الجيش الوطني على تصريحات وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الأخيرة التي تحدثت عن دعم نظام الأسد سياسياً في حال تحركه ضد التنظيمات الإرهابية.

وقال رئيس هيئة التفاوض السورية بدر جاموس: بالنسبة لنا نظام الأسد هو الداعم الرئيسي والمباشر للإرهاب في المنطقة بدءاً من حزب العمال الكردستاني الإرهابي وحزب الله والمليشيات الإيرانية المتطرفة.

وأضاف أن العلاقة بينهم وثيقة ومعلنة منذ سنوات، و”نظام الأسد هو جزء من منظومة الإرهاب في سورية وهو من قدم لها الدعم والرعاية والسلاح”.

وقال قائد الفيلق الثالث في الجيش الوطني السوري أبو أحمد نور: “‏لا ‎إرهاب في سورية يفوق إرهاب عصابة الأسد المجرمة المارقة، PKK و PYD عصابات أنتجها نظام بشار المجرموحربها لا تكون بدعم أو بالتنسيق أو حتى بالتهاون مع مشغلها وصانعها”.

وتابع أبو أحمد نور: “حاربوا نظام الأسد تنتهوا من مشكلة الميليشيات الانفصالية والإرهابية والظلامية وعصابات المخدرات فهو محركهم ومديرهم”.

وأكد عضو الائتلاف الوطني السوري نصر الحريري أن نظام الأسد هو جذر الإرهاب ومنبعه استجلب إيران وروسيا وميليشياتهما الإرهابية واحتضن ودعم حزب العمال الكردستاني الإرهابي وتفرعاته السورية وإرهاب داعش والقاعدة، لافتاً إلى أن أي محاولة لإبعاد إيران عن سورية أو محاربة ال PKK بالنظام هي كالمستجير من الرمضاء بالنار وسترتد سلباً على الجميع.

من جانبه قال القائد العام لحركة التحرير والبناء العقيد حسين الحمادي: “‏نحن السوريين نعمل ضمن خريطة حدودها الشهداء الأحرار، فلا يمكن تحت أي ظرف كان أو قاعدة سياسية مهما كانت تجعلنا نُخرِج نظام الأسد وإرهاب PYD من قائمة أعدائنا”.

يذكر أن تصريحات وزير الخارجية التركي أثارت استياء واسعاً من قبل السوريين، مطالبين الرئاسة التركية بتوضيح موقفها من نظام الأسد الذي بالغ في قتل السوريين، وأدخل إلى سورية مختلف أنواع الميليشيات.

مقالات ذات صلة

USA