• الخميس , 6 أكتوبر 2022

رابطة المستقلين الكورد ومجلس العشائر السورية ينضمان للائتلاف المعارض

أكدت مصادر مطلعة، مساء اليوم الأحد، أن الهيئة العامة للائتلاف السوري المعارض صوتت بالموافقة على انضمام رابطة المستقلين الكورد ومجلس العشائر والقبائل السورية إلى صفوفها، فيما امتنعت كتلة المجلس الوطني الكوردي السوري عن التصويت.وقالت المصادر، إن الهيئة العامة للائتلاف السوري المعارض في اجتماعها اليوم الأحد صوتت بالموافقة على انضمام رابطة المستقلين الكورد السوريين للائتلاف بعد حصول الرابطة على 58 صوت من أصل 82.مشيرة إلى أن أعضاء المجلس الوطني الكوردي (12 عضواً) امتنعوا عن التصويت على انضمام الرابطة، فيما صوت 6 أعضاء بالرفض، وغاب 6 آخرون عن الاجتماع.كما ذكرت المصادر ذاتها، أن الهيئة العامة للائتلاف صوتت بالموافقة على انضمام مجلس العشائر والقبائل السورية لصفوفها.وبالصدد، قال المحامي رديف مصطفى، نائب رئيس رابطة المستقلين الكورد السوريين في تصريح لـ (باسنيوز): «تمت الموافقة على انضمام الرابطة ومجلس العشائر السوري بعد عملية التصويت، إلى الائتلاف الوطني السوري المعارض»، مشيرا إلى أن «التصويت كان على الشكل التالي: أعضاء 82، ممتنع 12، لم يوافق 6، لم يتواصل 6، موافقون 58، المطلوب للنجاح 55».وأضاف «كنا بحاجة إلى 55 صوتاً وعلى أساس ذلك تمت الموافقة»، مضيفاً «بالنسبة لمجلس العشائر السوري لم يعترض أحد على انضمامه للائتلاف».واتهم مصطفى كتلة المجلس الوطني الكوردي بأنها اعترضت على انضمام الرابطة إلى الائتلاف، قائلاً: « بالنسبة للرابطة، اعترض مكتب الرئاسة في المجلس الوطني الكوردي على انضمامها بموجب كتاب خطي، في خطوة مؤسفة جداً، ولا تخدم القضية الكوردية لا من قريب ولا من بعيد، مما أدى إلى تحويل الأمر للتصويت السري».وقال مصطفى: «أتمنى من الإخوة في المجلس الوطني الكوردي مراجعة مواقفهم وحساباتهم الخاطئة»، حسب قوله.فيما نفى مصدر مسؤول في المجلس الوطني الكوردي اعتراض كتلة المجلس على انضمام رابطة المستقلين الكورد السوريين إلى الائتلاف، قائلاً: «اتخذت كتلة المجلس قرار التحفظ، لأسباب خاصة، ولم تعترض على انضمام الرابطة إلى الائتلاف الوطني».وتابع أن «الائتلاف الوطني قبل انضمام خمسة أعضاء من مجلس العشائر السوري من المكون العربي، فيما رُفض انضمام الشخصية الكوردية المعروفة إبراهيم باشا».وكانت مصادر كوردية قد كشفت في وقت سابق اليوم لـ (باسنيوز)، أن الائتلاف الوطني يحاول الضغط على المجلس بسبب محادثاته مع PYD من خلال ضم رابطة المستقلين الكورد السوريين إلى صفوفه.وأضافت أنه سوف تجري عملية التصويت في اجتماع الهيئة العامة للائتلاف الوطني لدورته الخمسين (الافتراضي) لانضمام رابطة المستقلين الكورد السوريين إلى صفوف الائتلاف.بدوره، نفى المحامي رديف مصطفى، نائب رئيس رابطة المستقلين الكورد السوريين في تصريح لـ (باسنيوز)، أن تكون الرابطة بديلة عن المجلس الوطني الكوردي في سوريا في حال انضمامها للائتلاف الوطني السوري.وأضاف مصطفى «نحن منذ أكثر من سنة نحاول الانضمام إلى الائتلاف، والرابطة ليست بديلة عن المجلس، ولكن من حقنا مثل باقي قوى الثورة أن نكون موجودين في الائتلاف».وأشار إلى أن «هذا الأمر طرح على الائتلاف لأكثر من مرة، ولا علاقة له مطلقاً بالحوارات التي تدور بين PYD والمجلس، علما أن هذه الحوارات ليست جديدة وحتى هناك اتفاقات سابقة بين الطرفين لكنها لم تنفذ».وقال مصطفى، إن «وزير الخارجية التركي أكد بأن المجلس هو الذي يمثل الكورد السوريين، بخلاف رأينا، نحن جماعة سورية كوردية مستقلة تنتمي لقوى الثورة والمعارضة».

مقالات ذات صلة

USA