• الثلاثاء , 28 مايو 2024

رابطة المستقلين الكرد السوريين في الذكرى السنوية 11 لمجزرة داريا تؤكد على محاسبة تنظيم الأسد الأرهابي .

.مع انطلاقة الثورة السورية بدأ تنظيم الأسد الأرهابي في إرتكاب ابشع المجازر ضد أبناء الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته.

ويصادف اليوم الذكرى السنوية 11 للمجرزة التي ارتكبها قوات تنظيم الأسد الأرهابي والميليشيات الطائفية في داريا .

حيث تعتبَر مجزرة داريا أكبر مجزرة إعدامات ميدانية تحصل في تاريخ الثورة السورية، حيث قتلت أكثر من 700 شخص، وفُقد ما يزيد عن 1000 شخص لم يعرَف مصير معظمهم حتى هذه اللحظة.

وفي هذا السياق أصدرت الحكومة السورية المؤقتة بيانا اكدت فيه أنه وبعد مرور إحدى عشر عاما على المجزرة فما زال جرح داريا ينزف في قلوب السورين، يروي قصص الملاحم البطولية لكل المدن .

هذا وقد أكد لنا رديف مصطفى نائب رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين أن تنظيم الأسد الأرهابي ارتكب العشرات من المجازر ضد أبناء الشعب السوري على مدار أعوام الثورة والتي راح ضحيتها الآلاف من أبناء الشعب السوري.

وأضاف مصطفى أن الشعب السوري مستمر في ثورته حتى إسقاط تنظيم الأسد الأرهابي ومحاسبته على الجرائم التي ارتكبها باستخدام كافة أنواع الأسلحة حتى الكيماوية منها .

ومن الجدير بالذكر أن سوريا شهدت منذ بدء الثورة منتصف مارس/آذار 2011 مجازر وعمليات دامية نفذها تنظيم الأسد الإرهابي راح ضحيتها آلاف من الأطفال والنساء والرجال مثلما حدث في مجزرة الغوطة الشرقية بـريف دمشق والحولة بـحمص, وفي التريمسة بـبحماة وغيرها الكثير من المجازر ومازال هذا التنظيم الأرهابي يرتكب ابشع المجازر ضد أبناء الشعب السوري دون أي اكتراث للقوانين الدولية .

مقالات ذات صلة

USA