• الجمعة , 3 فبراير 2023

خمسة أعوام وأهالي حماة ينتظرون محاسبة تنظيم الأسد الأرهابي على قصف المدنيين بالأسلحة الكيماوية.

أبرز الانتهاكات بحق الدفاع المدني السوري الخوذ والأيادي البيضاء

مع اندلاع الثورة السورية المباركة التي شارك فيها جميع مكونات الشعب السوري والتي طالبت بالحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية بدأ تنظيم الأسد الأرهابي والميليشيات الموالية له بارتكاب ابشع المجازر ضد أبناء الشعب السوري والتي استخدمت فيها جميع انواع الاسلحة حتى المحرمة دوليا .

واليوم تمر الذكرى السنوية الخامسة لهجوم تنظيم الأسد الأرهابي بالأسلحة الكيميائية على ريف حماة الشرقي .

حيث بدأ الطيران الحربي التابع لتنظيم الأسد الأرهابي في صباح يوم الإثنين 12 كانون الأول 2016 بقصف قرابة 8 صواريخ محملة بغاز كيميائي سام، مستهدفاً قرى عقيربات، حمادي عمر، القسطل، الصلالية، جروح في ريف حماة الشرقي .

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان حينها استشهاد 70 مدني خنقاً، بينهم 35 طفلاً، و14 سيدة، وإصابة ما لا يقل عن 100 شخص.

وبعد مرور خمس سنوات ولم تتحقَّق المحاسبة، مازال ذو الضحايا ينتظرون محاسبة هذا التنظيم الأرهابي الذي ارتكب ابشع الممارسات ضد أبناء الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته على مدى سنوات الثورة السورية .

ومن الجدير بالذكر أن تقارير حقوقية أكدت إنَّ تنظيم الأسد الأرهابي هو أكثر من استخدم الأسلحة الكيميائية في القرن الحالي متسببًا في مقتل ما لا يقل عن 1510 من السوريين بينهم 205 أطفال و260 سيدة، وإصابة نحو 12 ألف آخرين من خلال استخدام السلاح الكيماوي عشرات المرات بإطار جرائم الإبادة التي يرتكبها تنظيم الأسد الأرهابي ضد الشعب السوري.

مقالات ذات صلة

USA