• الجمعة , 7 أكتوبر 2022

خلافات واعتقالات جديدة بين ميليشات الأسد في العاصمة دمشق

تستمر الخلافات بين ميليشات الأسد حيث أفادت مصادر اعلامية ان دوريتين تابعتين لميليشيا “لواء العرين” المدعومة ماديا من إيران و روسيا على عتقال 6 ضباط من ميليشات الأسد أثناء مرورهم على طريق “المتحلق الجنوبي” بالقرب من منطقة “اللوان” في دمشق، عرف منهم “حيدر مراد كنجو” و”فياض وفيق ناصيف” المنحدر من “القرداحة”.وجاءت الاعتقالات بأوامر مباشرة من القوات الروسية، لاتهام الضباط بالعديد من القضايا المتنوعة أبرزها الرشوة والفساد الإداري واستغلال المنصب لمصالحهم الشخصية.و بعد تنفيذ عملية الاعتقال قامت قيادة الميليشيا بإعطاء الأوامر لعناصرها بمداهمة منازل الضباط الواقعة في منطقتي “الصبورة” و”يعفور” قرب العاصمة دمشق.وصادرت في منازل الضباط العديد من الأسلحة “إسرائيلية الصنع” ومبالغ مالية تجاوزت 150 مليون ليرة سورية و650 ألف دولار أمريكي.واكدت المصادر ان الضباط الموقوفين متهمون بتهريب المحروقات من لبنان ومسؤولون عن العديد من السرقات الكبيرة وفرض الإتاوات المالية ضمن الحواجز العسكرية المنتشرة في ضواحي دمشق والقلمون الغربي.يأتي عملية الاعتقال بعد أقل من أسبوعين من توقيف ميليشا “لواء العرين” نفسها كلا من “العميد شريف أحمد اسماعيل، النقيب علي شريف اسماعيل، والملازم رفعت شريف اسماعيل” في 11 تموز يوليو الجاري من منطقة “يعفور” بتهم “الفساد، الخيانة واستغلال المناصب”.والجدير بالذكر ان ميليشيا “لواء العرين” التي نفذت العملية تعرف بقيادة “وسيم مسالمة” والتي تعتبر ثاني أهم ميليشيا في المنطقة من حيث النشاط والعتاد، خاصةً أنها تابعة بشكل مباشر لميليشيا الحرس الثوري الإيراني ماديا، أي أنها تُموّل من إيران وتقوم بعمليات التهريب والتجارة بالمخدرات لصالح ميليشيا حزب الله اللبناني.كما تعتبر من أهم وأبرز الميليشيات المدعومة لوجستيا من القوات الروسية بعد “الفيلق الخامس” حيث تجاوز عدد مقاتليها 1250 مقاتلا.

مقالات ذات صلة

USA