• الأحد , 25 سبتمبر 2022

جنودها تجاوزا 63 ألفاً واختبرت 231 نوعاً من الأسلحة.. روسيا تستعرض حملتها العسكرية بسوريا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، يوم الأربعاء أن موسكو أرسلت أكثر من 63 ألف جندي إلى سوريا، للقتال بجانب بشار الأسد ضد المعارضة السورية.

وقالت الوزارة في تسجيل فيديو عن الحملة الروسية لدعم نظام بشار الأسد منذ 2015 أن مجموع 63012 جندياً روسياً “حصلوا على خبرة قتالية” في سوريا، فضلا عن الخبرات التي اكتسبتها 91% من طواقم الطيران الحربي و60% من طواقم الطيران الاستراتيجي الروسيين.

ويشمل هذا الرقم 25738 ضابطا و434 جنرالاً إضافة إلى 4329 مختصا في المدفعية والصواريخ، بحسب الوزارة.

وفي كانون الأول الماضي أمر الرئيس فلاديمير بوتين بسحب معظم القوات الروسية من سوريا، إلا أن الرئيس الروسي أوضح لاحقاً أن الجيش سيبقى في سوريا “طالما كان ذلك مفيدا” ولا يخطط للانسحاب بعد.

وذكرت الوزارة أنه خلال العملية في سوريا، نفذت البحرية الروسية 189 رحلة، شاركت فيها 86 سفينة حربية و14 غواصة، و83 سفينة إسناد.

وأطلقت السفن والغواصات 100 صاروخ مجنح من نوع “كاليبر” ، كما أطلقت الطائرات الاستراتيجية بعيدة المدى 66 صاروخا من نوع “جو-أرض”.

وأضافت أن قواتها اختبرت 231 نوعاً من الأسلحة الحديثة في سوريا ومن بينها طائرات وأنظمة أرض جو، وصواريخ كروز وغيرها.

وشكل تدخل موسكو في الحرب لدعم الأسد نقطة تحول لصالح النظام، كما تسببت الحملة الروسية باستهاد آلاف المدنيين وتهجير مئات الآلاف منذ 2015.

وفي تقرير صدر في مايو/ أيار الماضي عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الذي حمل عنوان “كأس العالم في روسيا ممزوج بدماء 6133 مدنياً سورياً قتلتهم روسيا” بينهم 1761 طفلاً قتلوا منذ تدخلها العسكري إلى جانب الأسد.

كما وثقت الشبكة ما لا يقل عن 939 حادثة اعتداء من قبل القوات الروسية على مراكز حيوية مدنيَّة بينها 167 على منشآت طبية، و140 على مساجد، و55 على أسواق.

وبينّت الشبكة في تقريرها أنَّ القوات الروسية ساندت مساندة تمهيدية أو مباشرة لقوات النظام في 3 هجمات كيماوية، منوهةً إلى أن إحدى أكبر تداعيات العمليات العسكرية الروسية مع إيران والأسد تعريض ما لا يقل عن 2.5 مليون شخص للتَّشريد القسري.

وتبرر روسيا قتلها للمدنيين بسوريا، على أنها تحارب “تنظيمات إرهابية” كتنظيم “الدولة الإسلامية” و “هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا)”.

المصدر: السورية نت

مقالات ذات صلة

USA