• الخميس , 25 يوليو 2024

توقيف ثمانية أشخاص وهروب واحد في ألمانيا والسويد بقضية تتعلق بجرائم حرب في مخيم اليرموك….المركز السوري للدراسات والابحاث القانونية ينشر خبر رائع للضحايا وللعدالة.

نشر المركز السوري للدراسات والابحاث القانونية اليوم الأربعاء المصادف 3/7/2024 خبر رائع للضحايا والعدالة .حيث أشار المركز انه تم توقيف خمسة متهمين وهروب واحد في ألمانيا وتوقيف ثلاثة آخرين في السويد بقضية تتعلق بجرائم ضد الانسانية وجرائم حرب في مخيم اليرموك.

وأشار المركز أن هذه الخطوة جاءت تنفيذاً لأوامر التوقيف الصادرة عن قاضي التحقيق في أمام محكمة العدل الاتحادية في 6 يونيو/حزيران 2024. وأشار المركز انه تم اعتقال في برلين جهاد أ، ومظهر ج، وسمير س.. ومحمود أ. في فرانكنثال (بلاتينات) ووائل س.بالقرب من (مكلنبورغ-بوميرانيا الغربية). وتفتيش مكان إقامة مشتبه به آخر في إيسن لم يتم القبض عليه حتى الآن.

وأشار المركز انه وفي جوهر الأمر، فإن أوامر الاعتقال تشير إلى الحقائق التالية انه ومنذ نهاية نيسان/أبريل 2011 على الأقل فصاعداً، لجأ النظام السوري إلى اللجوء بشكل منهجي إلى القوة الوحشية ضد منتقديه.

وكان الهدف قمع الحركة الاحتجاجية من في وقت مبكر وترهيب السكان واعتقال المعارضين في جميع أنحاء البلاد، واحتجازهم، وتعذيبهم، وفي كثير من الحالات قتلهم.ومن الجدير بالذكر أن جهاد أ، ومحمود أ، وسمير س، ووائل س، كانوا منتسبين إلى المليشيا المسلحة”حركة فلسطين الحرة” (FPM) موجودة في سوريا منذ ربيع 2011 على أبعد تقدير.وسيطرت هذه الميليشيا على اليرموك نيابة عن النظام السوري. هذه المنطقة في دمشق خرج من مخيم للاجئين الفلسطينيين وكان في الغالب يسكنها فلسطينيون.

ومنذ ذلك الحين، قام النظام السوري بتطويق مخيم اليرموك بشكل كامل في يوليو 2013، مما أدى إلى نقص في الغذاء والماء والإمدادات الطبية. حركة فلسطين حرة تعاونت مع جهاز المخابرات العسكرية السورية، وعلى وجه الخصوص مع الفرعان 227 و235. مظهر ج. كان عضواً في الفرع 235، ما يسمى فرع فلسطين

شارك جميع المشتبه بهم في حملة القمع العنيفة ضد الاحتجاج السلمي المناهض للحكومة في اليرموك.في 13 تموز (يوليو) 2012. استهدفوا هم وعناصر أخرى على وجه التحديد المتظاهرين المدنيين، وإطلاق النار عليهم.

وتوفي ستة أشخاص متأثرين بجراحهم أثناء ذلك وأصيب ضحايا آخرون بجروح خطيرة جزئيا.علاوة على ذلك، قام محمود أ.، مظهر ج.، سمير س.، ووائل س. بالإيذاء الجسديالمدنيين من اليرموك بشكل شديد ومتكرر.

وقعت الأحداث بين منتصف عامي 2012 و2014، من بين أمور أخرى، عند نقاط التفتيش، التي أقامتها الحركة وغيرها من الموالين للنظام وتمركزت الميليشيات على مداخل المنطقة أو مخارجها. وتعرض الضحايا للكمات والضرب بأعقاب البنادق على رؤوسهم كما تعرضوا للمعاملة الوحشية بالركلات.قام محمود أ. بتسليم أحد الأشخاص الذين تم اعتقالهم إلى جهاز المخابرات العسكري لسجنه وتعذيبه.

علاوة على ذلك، أجبر امرأة على نقطة تفتيش – وهددها أيضًا باغتصابها – لدفع مبلغ من مجوهرات العائلة مقابل إطلاق سراحهامع ابنها القاصر. كما أمر مظهر ج. بالقبض على رجل وأساء إلى الضحية بعنف في سجن الفرع 235.

في 16 أبريل/نيسان 2013، قتل أعضاء الفرع 227 ما لا يقل عن 41 مدنياً في تظاهرة جماعية مقررة في حي التضامن الدمشقي.

وكان ثلاثة من الضحايا قد سبق لهم ذلك ألقي القبض عليه على حاجز اليرموك وتم تسليمه إلى الفرع 227 من قبل محمود أ وآخرين.

وشارك اليوروبول أيضًا في عمليات الاعتقال والتفتيش اليوم. واعتقل في السويد بنفس الوقت ثلاثة آخرين متهمين في المشاركة في قمع الاحتجاج في اليرموك في 13 يوليو 2012. تتولى النيابة العامة السويدية الإجراءات المتخذة ضد هؤلاء الأفراد.

المفصل من بيان النيابة العامة السويدية:تم اليوم اعتقال ثلاثة أشخاص في السويد للاشتباه في ارتكابهم جرائم ضد القانون الدولي، وهي جرائم خطيرة، في سوريا عام 2012. وفي الوقت نفسه، تم اعتقال عدة أشخاص في ألمانيا.

تمت الاعتقالات بعد التعاون بين المدعين العامين السويديين والألمان والشرطة وبدعم من سلطات التعاون في مجال إنفاذ القانون والعدالة الجنائية في الاتحاد الأوروبي، يوروبول ويوروجست.

وبالإضافة إلى ذلك، قدمت عدة دول أوروبية أخرى المساعدة في مجال التحقيق.

مقالات ذات صلة

USA