• الأحد , 29 يناير 2023

تقنية أخرجت منتخب ألمانيا من كأس العالم: اخترعوها وكانوا أولى ضحاياها (فيديو)

اورينت

على نفسها جنت براقش.. مثل عربي ينطبق تماماً على ما حدث في مباراة كرة القدم بين إسبانيا واليابان أمس، والتي تسبب فيها فوز الأخير بإقصاء المنتخب الألماني حامل كأس العالم أربع مرات بعد حدث اعتُبر غريباً في عالم المستديرة.

وبدأ الإشكال عندما سجلت اليابان هدفها الثاني في مرمى إسبانيا حاملة كأس العالم لعام 2010، وذلك بعد أن أظهرت كاميرات التصوير تجاوز الكرة لخط الركنية لكن الحكم بعد اللجوء إلى تقنية الفار تبين أنها لامست الخط ببضع ميليمترات فلم يُلغِ الهدف على الرغم من توقّع أغلب الجماهير حصول ذلك.

كما أظهرت تقنية حديثة ابتكرتها شركة أديداس الألمانية أن الكرة ما زالت داخل الملعب وأن الهدف صحيح مئة بالمئة، الأمر الذي أثار سخرية الجماهير اليابانية والأجنبية من كون أول ضحايا هذه التقنية هم الألمان أنفسهم وذلك بعد خروج فريقهم بكرة القدم من مونديال قطر 2022 على الرغم من فوزه على كوستاريكا بأربعة أهداف مقابل هدفين.

وتتلخص التقنية الألمانية بزرع شريحة ذكية داخل الكرة تعطي حال خروجها كاملاً من أرض الملعب تنبيهاً وإشارات إلكترونية، الأمر الذي لم يحدث في حال الكرة اليابانية دلالةً على عدم خروجها بالكامل.

وبحسب قوانين الفيفا فلا ينظر إلى تلامس الكرة مع خط الركنية لتحديد خروجها من عدمه، بل الأصل هو خروج محيط الكرة بكامله خارج خط الركنية لذا يجب النظر إلى الكرة من الأعلى وليس من زاوية أخرى.

ولتوضيح طريقة عمل هذه التقنية نشر الصحفي الرياضي البريطاني “جيمس شارب” على موقعه في تويتر مقطعاً مصوراً يوضح خلاله الطريقة التي يقرر فيها قانون كرة القدم خروج الكرة من عدمه.وبالمثل ينطبق القانون نفسه في تثبيت الهدف المسجل حيث لا يعدّ شرعياً إلا عند تجاوز الكرة بكامل محيطها خط المرمى كما تستخدم تقنية Goal Line المتطورة جداً داخل المرمى لإرسال إشعار لساعة الحكم عند تجاوز الكرة بكامل محيطها خط المرمى.

يذكر أن هزيمة إسبانيا أمس أمام اليابان جعلتها تتساوى مع الفريق الألماني بالنقاط (4 نقاط لكل منهما) لكن إسبانيا تأهلت بعد حصولها على المركز الثاني في المجموعة بعد اليابان بحسب محصلة الأهداف المسجلة في الدور الأول (6 لإسبانيا و1 لألمانيا).

مقالات ذات صلة

USA