• الإثنين , 26 سبتمبر 2022

تقرير: تكهنات حول خليفة خامنئي وسط شائعات عن تدهور صحته

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تتزايد التكهنات حول الخليفة المحتمل للمرشد الإيراني علي خامنئي، في ضوء بلوغ عمره 82 عاماً، وانتشار أخبار تدهور صحته، بحسب تقرير لصحيفة «التلغراف» البريطانية.

وانتشرت شائعات عن تدهور حالة خامنئي الصحية بعد نشر نص بالعربية على «تويتر» أكد أن المرشد نقل السلطة إلى ابنه مجتبى خامنئي بعد تدهور مفاجئ في وضعه الصحي. وتناقلت مجلة أميركية معروفة، الرسالة من دون التحقق من صحتها، مما أسهم في تعزيز الشائعات.وأنكرت طهران الشائعات الأخيرة عن الخلافة الأبوية، والتي استبعدها العديد من الخبراء الإيرانيين على أنها غير مرجحة. وقال سنام وكيل، الخبير في شؤون إيران في «تشاتام هاوس»، إن «تسليم السلطة لابنه سيقوّض شرعية الجمهورية الإيرانية» التي حلّت محل النظام الملكي الإيراني، حسبما نقلت «التلغراف».

ومع صعود المتشددين والمحافظين، فإن اختيار المرشد الجديد يمكن أن يحدد مسار البلاد لعقود قادمة. وحسب الدستور الإيراني، في حالة عدم وجود خليفة محدد، يتم اختيار المرشد الأعلى من قبل مجلس الخبراء، وهو هيئة من 88 عضواً من الفقهاء، يتم انتخابهم كل ثماني سنوات.

وكانت آخر مرة ظهر فيها خامنئي علناً في 24 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وفي 2014 خضع خامنئي لجراحة ناجحة في غدة البروستاتا.وسيعتمد الشخص الذي سيحل محل خامئني بعد وفاته على أن يكون وجهاً مقبولاً للقوى السياسية الإيرانية، وإحداث التوازن بين القوى المنخرطة فيها، فيما يعتقد البعض أن «الحرس الثوري» الإيراني المحسوب على المتشددين سيكون هو القادر على فعل ذلك من خلال الدفع بمرشح له.

وغيب الموت مصباح محمد يزدي، أحد المرشحين لخلافة خامئني، الجمعة الماضية عن عُمر 86 عاماً، والذي يُعد الزعيم الروحي للفصائل الأصولية الأكثر تشددا.من جانبه، قال محمد جعفري، وهو أحد العلماء الإيرانيين في المنفي، أن نجل خامنئي قد يكون المرشح المفضل للحرس الثوري الإيراني، لكنه يواجه مشكلة تتعلق أنه ليس مؤهلاً دينياً كما يراه البعض.

ويُعد إبراهئيم رئيسي، رئيس القضاء الإيراني، الذي ترشح للرئاسة عام 2016، أحد المرشحين، وفقاً للباحث بمعهد تشاتام هاوس، الذي يضيف أنه «محافظ ومُقرب من خامنئي».

مقالات ذات صلة

USA