• الثلاثاء , 27 فبراير 2024

بينيرو” يؤكد أن تنظيم الأسد الأرهابي هو المسؤول عن تأخير إيصال المساعدات بعد الزلزال.

يستمر تنظيم الأسد الأرهابي في ممارساته الارهابية ضد أبناء الشعب السوري ولم تقتصر ممارسات تنظيم الأسد الأرهابي على استهداف المدنيين بشتى أنواع الأسلحة حتى الكيماوية منها بل تجاوز الى منع وصول المساعدات الإنسانية إلى الشعب السوري المتضرر من الزلزال.

وفي هذا السياق أكد رئيس لجنة التحقيق الدولية بشأن سورية “باولو بينيرو”، اليوم الاثنين المصادف 13/3/2023أن المنظمة الدولية، وتنظيم الأسد الأرهابي مسؤولان عن تأخير إيصال المساعدات الطارئة إلى السوريين، بعد الزلزال الذي ضرب المنطقة بداية شهر شباط الماضي.

وأكد “بينيرو” فإنه إن الشعب السوري قد شهد إخفاقاً بالجملة من جانب تنظيم الأسد الأرهابي والمجتمع الدولي، بما في ذلك الأمم المتحدة، في توجيه المساعدات الضرورية بسرعة إلى السوريين، الذين هم في أمس الحاجة له”.

وأضاف أن تنظيم الأسد الإرهابي لم يسمح بعبور المساعدات المنقذة للحياة من خلال أي طريق ممكن، مما جعل السوريين يشعرون “بالخذلان والإهمال ممن يفترض منهم حمايتهم في أحلك الأوقات”.

ومن الجدير بالذكر أن الشعب السوري في المناطق المحررة شهد أوضاع كارثية عقب الزلزال المدمر إلذي ضرب تركيا وسوريا.وقد عبر الشعب السوري عن خيبة أمله من الأمم المتحدة نتجية تقاعسه عن إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المتضررة من الزلزال

مقالات ذات صلة

USA