• الأحد , 21 يوليو 2024

بيان من جيش الأسلام حول جريمة قتل محي الدين أوسو وزوجته حورية محمد في عفرين.

أصدرت القيادة العامة في جيش الأسلام بيانا أدانت فيه الجريمة البشعة التي وقت عفرين بتاريخ 25/8/2019 والتي راح ضحيتها محي الدين أوسو وزوجته حورية محمد وجاء في البيان :
خرج الثوار في ثورتهم المباركة لرفع الظلم عم اهلنا وشعبنا ونصرة للمظلوم وانصافه، رافضين للمناطقية والعرقية بكافة صورها، وهذا ما تعاهدت عليه جميع القوى الثورية العسكرية منها والمدينة.
وعليه فإننا ندين بشدة ذلك الحادث الأليم والجريمة والبشعة التي حصلت في 25/8/2019، حيث تم فيها الاعتداء على (رجل وزوجته) طاعلين في السن من اخواننا الأكراد في قرية قطمة من قبل مجهولين مما أدى إلى وفاتهما، وأننا نؤكد اننا وأهلنا الكورد نسيج واحد وفي خندق واحد فلا يصح ان يتحملوا حائر الأحزاب الانفصالية وميليشياتها التي لم تفرق في عدوانها بين كردي وعربي.
وفي ضوء هذه الفاجعة الأليم نعلن تضامننا الكامل مع أسرة الضحايا. ولن تفرق صفنا هذه الممارسات الإجرامية المرفوضة شرعا وعرفا ولا تمت إلى الثورة ومبادئها ولا إلى الثوار الصادقين بصلة.
كما اننا في جيش الأسلام نطالب بالحاح كافة الجهات المعنية لفتح التحقيق العاجل بالحادثة وعرض نتائجه على الرأي العام لينال كل مجرم جزاء ما اقترفت يداه، ويكون عبرة لكل من تسوّل له نفسه احداث الفتن والقلاقل بهدف نزع الثقة وضرب اللحمة بين المكونات الأصيلة للشعب السوري.
وإن تتم هذه الإجراءات على وجه السرعة قطعا لدابر اي فتنة تحصل جراء هذه الممارسات المدانة.

مقالات ذات صلة

USA