• السبت , 28 يناير 2023

بيان جديد لعائلة مجدي نعمة حول تعرضه للتعذيب وسوء المعاملة من قبل السلطات الفرنسية.

اصدرت عائلة مجدي نعمة بيان جديد حول تعرض ابنهم للتعذيب وسوء المعاملة من قبل السلطات الفرنسية .

ونشرت العائلة خلال البيان صورة تظهر تعرض مجدي نعمة للتعذيب والضرب كما تساءلوا حول نزاهة الإجراءات بحق مجدي ودوافع جهة الادعاء في القضية وموضوعيتها.

كما حملت العائلة كل من شكك بالحقيقة والسلطات الفرنسية مسؤولية الوحشية ضد مجدي ،واشارت أنهم سوف يلاحقون قضائيا الموضوع بعد أن يطلع الرأي العام السوري على الحقيقة.

فيما يلي نص البيان :

هذا ما فعلته السلطات الفرنسية بابننا مجدي نعمة، هذه أفعال السلطات في فرنسا التي ترفع شعار الحريات و حقوق صورة مجدي بعد أربعة أيام من تعرضه للتعذيب والتي وصلتنا حديثا بعد فترة طويلة من اعتقاله عبر محامي الدفاع هذه الصورة برهان لا يقبل التشكيك على تعذيب مجدي وهي جوابنا لكل من شكك بما طرحناه من حقائق خلال اليومين الماضيين، هذه الصورة تطرح الكثير من علامات الاستفهام حول نزاهة الإجراءات بحق مجدي ودوافع جهة الادعاء في القضية وموضوعيتها.هل تستطيع جهة الادعاء ومدير التقاضي لديها الذي اتهمنا أمس بالكذب على الرأي العام، تفسير وجود هذه الكدمات على وجه ابننا مجدي في الصورة أدناه؟نحن نحملكم والحكومة الفرنسية مسؤولية الوحشية ضد مجدي وسوف نلاحقكم قضائيا بعد أن يطلع الرأي العام السوري على الحقيقة.

هذه الصورة لابننا مجدي تفسر أسباب رفض قاضية التحقيق منح محامي الدفاع تسجيل الفيديو الخاص بعملية اعتقال مجدي لأن الفيديو يتضمن الدليل على أن من قاموا بتعذيبه واعتقاله كانوا بلباس مدني ومجدي كاد أن يفارق الحياة بسبب وحشيتهم #فرنسا هذه الصورة أحد الأدلة على تعرض مجدي للتعذيب بوحشية، ولكم أن تتخيلوا إن كانت عيونه قد أدمي .

ومن الجدير بالذكر أن السلطات الفرنسية ألقت القبض على مجدي نعمة، المعروف باسم “إسلام علوش”بتاريخ 29/1/2020 في مدينة مرسيليا الفرنسية، حيث كان متواجداً بصفة رسمية، بعد حصوله على منحة دراسية كطالب في برنامج “إيراسموس”.

ويشار أن مجدي نعمة هو من مواليد 1988، كان ضابطاً برتبة نقيب في جيش النظام السوري، وانشق عقب الثورة السورية ليصبح أحد كبار ضباط جيش الإسلام

مقالات ذات صلة

USA