• الإثنين , 26 فبراير 2024

بعد 11عاما من اعتقاله من قبل قوات تنظيم الأسد الإرهابي …. استشهاد المهندس عبد الله ماضي تحت التعذيب .

مع بداية الثورة السورية ضد تنظيم الاسد الارهابي بدأ هذا التنظيم الارهابي في ممارسة أبشع أنواع الممارسات ضد أبناء الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته من عمليات قتل وخطف وتعذيب في السجون والمعتقلات حتى الموت .

وقد تم يوم الاربعاء الماضي المصادف 11/1/2024 استشهاد المهندس والناشط السياسي السوري، عبد الله ماضي، بعد 11 عاماً قضاها في معتقلات تنظيم الاسد الارهابي .

حيث قالت فرح، ابنة الناشط ماضي، الأربعاء، على فيسبوك: “بلغنا اليوم نبأ استشهاد والدي الغالي المهندس عبد الله ماضي في معتقله”، مضيفة: “الله يرحمك يا حبيبي، ارتحت من العذاب، وحسبنا الله ونعم الوكيل”.

ويشار ان عبد الله ماضي مهندس مدني من مواليد دير الزور (1957)،

وكان قد اعتُقل لمدة ثماني سنوات في عهد رئيس النظام السوري السابق حافظ الأسد، بتهمة الانتماء إلى حزب العمال الثوري، ثم اعتُقل في عهد عهد بشار الأسد، في مايو/أيار 2012، حيث اختُطِف على طريق السلمية – حمص .

ونعى العشرات من السياسيين والناشطين السوريين المهندس ماضي على وسائل التواصل الاجتماعي، في حين وصفه “مجلس المعتقلين والمعتقلات السوريين” بأنه كان رجلاً هادئاً ومناضلاً صلباً،

مقالات ذات صلة

USA