• الخميس , 1 ديسمبر 2022

بعد انتهاء المهلة.. قبيلة “العكيدات” تتوعد بالتصعيد في مناطق شرق سوريا ضد ميليشيا

وكالة زيتون – متابعات أعلنت العشائر العربية في مناطق سيطرة ميليشيا “قسد”، اليوم الجمعة، في بيانا لها، أنها جاهزة لكل الخيارات والتداعيات الوضع، مع انتهاء مهلة الشهر التي أعطتها للتحالف الدولي لتلبية مطالبها.وقال شيخ قبيلة “العكيدات”، إبراهيم خليل جدعان الهفل، إن أبناء القبائل العربية في منطقة شرقي الفرات “جاهزون لأي سيناريوهات وتداعيات وتطورات، مع انتهاء مهلة الشهر التي أعطوها للتحالف الدولي”.وأكد ” الهفل”، عن وجود خيارات عدة للتعامل مع انتهاء مهلة التحالف، ومن بينها “الخروج بالمظاهرات والاعتصامات السلمية في جميع أنحاء ريف دير الزور الشرقي، وإجبار جميع الشبان من أبناء القبائل على رمي السلاح والانشقاق عن صفوف ميليشيا “قسد”.وأشار “الهفل” إلى أن التحالف الدولي “يتحمل المسؤولية الكاملة عما حدث ويحدث من فلتان أمني واغتيالات وتجاوزات وسرقة للنفط والثروات الباطنية بريف دير الزور والحسكة”.وكشف “الهفل” عن تواصل ممثلين من قوات التحالف الدولي، مع لجنة المتابعة التي تمثل قبيلة “العكيدات” وعدد من العشائر العربية بريف دير الزور الشرقي، لكن دون حدوث أي لقاء مباشر بين الطرفين.وكانت قبيلة “العكيدات”، حددت في 11 من آب الحالي، “مجموعة مطالب من التحالف الدولي باعتباره القوة الفاعلة على الأرض”، ومنحته شهراً للاستجابة، وطالبت بتشكيل لجنة تحقيق في حادثة اغتيال الشيخ مطشر الهفل، وقريبه دعار الخلف، و إلى “تسليم إدارة المناطق لأصحابها، على أن يكون للمكون العربي دوره الكامل في إدارة مناطقه وقيادتها دون وصاية حزبية أو نفوذ أشخاص”، إضافة إلى ضرورة أن يدفع التحالف الدولي والدول الفاعلة في الملف السوري باتجاه الحل السياسي، والإفراج عن المعتقلين.يذكر أن شيوخ من قبيلة العكيدات في محافظة دير الزور دعوا في بيان سابق “كافة أبناء العشائر العربية الذين يعملون مع ميليشيا “قسد” في الخدمة العسكرية والمدنية للانشقاق فوراً والالتحاق بجيش العشائر العربية الذي شكل في ريف دير الزور الشرقي بالحسكة الجنوبية”.

مقالات ذات صلة

USA