• الثلاثاء , 6 ديسمبر 2022

بشار الأسد يعين اللواء رفيق شحادة المعروف باجرامه مديراً لمكتبه.

كشفت مصادر محلّية وناشطون أن رئيس النظام المجرم “بشار الأسد”، عيّن اللواء “رفيق شحادة”، مديراً لمكتبه، منذ يومين، ضمن سلسلة من التغييرات العسكرية والأمنية التي أجراها مؤخراً.
وجاء تعيين اللواء شحادة خلفاً لحسام سكر، الذي تواردت أنباء من داخل النظام السوري عن اعتقاله بتهمة التخابر مع دولة أجنبية.
ومن الجدير بالذكر ان شحادة ينحدر من قرية الشراشير التابعة لمدينة جبلة في اللاذقية، حيث كان قائداً لكتيبة حرس “حافظ الأسد” برتبة عميد حتى عام 2000.
ويعتبر اللواء “شحادة” من أبرز الشخصيات التي استهدفتها العقوبات الأمريكية منذ عام 2017.
ويشار ان شحادة كان الحارس الشخصي الأبرز لحافظ الأسد والد بشار ومؤسس دولة البعث، وخدم أيضاً في قوات الحرس الجمهوري السوري، وترأس فيما بعد شعبة الأمن السياسي فرع مدينة دمشق، لينتقل بعدها إلى قيادة شعبة الاستخبارات العسكرية،
يحظى شحادة بتاريخ حافل بالمجازر المرتكبة خلال السنوات القليلة الماضية، لا سيما مجازر محافظة حمص الذي كان يتولى مسؤولية ملفها الأمني، إضافة لتورطه بملفات تصفية المعتقلين في الأفرع الأمنية.
ومن الجدير بالذكر إن “شحادة” كان قائداً لكتيبة حرس حافظ الأسد برتبة عميد، ونُقل ليرأس فرع الأمن السياسي في منطقة الميسات بدمشق إثر خلاف مع “ذو الهمة شاليش”، ثم عاد إلى الحرس الجمهوري ومنه إلى رئاسة فرع الأمن العسكري في طرطوس، ثم عُيّن رئيساً للفرع “293” بدمشق، المختص بشؤون الضباط التابع لشعبة المخابرات العسكرية.
أن “شحادة” تولى منصب نائب رئيس شعبة المخابرات العسكرية عام 2011، خلفاً للواء “علي مملوك”، إلى جانب توليه منصب رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية بحمص، مؤكدةً أنه المسؤول المباشر عن مجزرة الساعة في مدينة حمص، وأخرى في بابا عمرو وتلبيسة والرستن.
رأس النظام السوري “بشار الأسد” أصدر في حزيران 2017، قراراً بتعيين “رفيق شحادة” رئيساً للجنة العسكرية والأمنية في المنطقة الشرقية، خلفاً للواء موفق أسعد نائب رئيس هيئة الأركان العامة.
إلى جانب اتهامه بتصفية عدد من ضباط النظام الذين يملكون معلومات حساسة عن قضية مقتل “رفيق الحريري”، أصدرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريراً في تموز 2016، قالت فيه إن أقرباء الصحفية الأمريكية “ماري كولفين” اتهموا عشرة مسؤولين في النظام السوري بقتلها في حي بابا عمرو أواخر كانون الثاني 2012، من بينهم “رفيق شحادة”.
وأدرجت وزارة الخزانة الأمريكية، اسم اللواء “رفيق شحادة” ضمن قائمة العقوبات الصادر عام 2017، إلى جانب 17 مسؤول وستة كيانات تابعة للنظام، على خلفية ارتكابهم جرائم وانتهاكات ضد المدنيين.

مقالات ذات صلة

USA