• الجمعة , 2 ديسمبر 2022

بايدن يتعهد برد “سريع وحازم” في حال ضم روسيا أراض أوكرانية

كييف تخفض مستوى العلاقات مع طهران بسبب إمداد موسكو بطائرات مسيرة

اندبندنت عربية:24/9/2022

تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن في بيان الجمعة أن الولايات المتحدة “ستعمل مع حلفائها وشركائها لفرض إجراءات اقتصادية إضافية سريعة وحازمة ضد روسيا” إذا ضمت أراضي أوكرانية.

واعتبر بايدن الذي سبق أن اتخذ عدة عقوبات اقتصادية ومالية ضد نظام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن “الاستفتاءات الروسية صورية وذريعة كاذبة لمحاولة ضم أجزاء من أوكرانيا بالقوة”. وأضاف أن واشنطن لن تعترف أبداً بضم أي أراض أوكرانية لروسيا.

وتجري أربع مقاطعات في أوكرانيا تسيطر عليها القوات الروسية كلياً أو جزئياً، دونيتسك ولوغانسك في الشرق وخيرسون وزابوريجيا في الجنوب، تصويتاً على ضمها إلى روسيا.ودانت كييف وحلفاؤها الغربيون الاستفتاء ووصفوه بأنه “صوري”.

الوضع النووي

وقال البيت الأبيض الجمعة إن الولايات المتحدة لا ترى أي داع لتغيير وضعها النووي بعد تصريحات بوتين الأخيرة التي حذر فيها الغرب من أنه لا يخادع عندما يقول إنه مستعد لاستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن روسيا.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير “نأخذ هذه التهديدات بوضوح على محمل الجد. لكننا لا نرى أي مبرر لتغيير وضعنا النووي في هذا الوقت”.

وأعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة مستعدة بالاشتراك مع حلفائها لفرض تكاليف اقتصادية إضافية على روسيا إذا مضت موسكو قدماً في ضم مناطق من أوكرانيا.

وقالت جان-بيير “نعلم أنه سيتم التلاعب بهذه الاستفتاءات”. وأمر بوتين يوم الأربعاء بأول تعبئة في روسيا منذ الحرب العالمية الثانية، وأيد خطة لضم مساحات شاسعة من أوكرانيا وأثار على نحو صريح احتمال نشوب صراع نووي.

إدانة “الاستفتاءات الزائفة”وحض الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي العالم على إدانة “الاستفتاءات الزائفة” التي بدأت روسيا تنظيمها لضم مناطق تسيطر عليها في أوكرانيا.

وقال زيلينسكي في خطابه اليومي “سيتفاعل العالم بشكل عادل تماما مع الاستفتاءات الزائفة – ستتم إدانتها بشكل قاطع”.

تكثيف الدعم لأوكرانيا

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إن الحلف سيكثف مساعداته لأوكرانيا رداً على الاستفتاءات “الصورية” التي تجريها روسيا في الأراضي الأوكرانية المحتلة.

وتحدث ستولتنبرغ بينما بدأت الاستفتاءات التي تجريها موسكو في أربعة أقاليم أوكرانية محتلة على الانضمام إلى روسيا فيما تصفه كييف وحلفاؤها بأنه حيلة لضم تلك الأقاليم وتصعيد الحرب.وقال في مقابلة مع قناة (سي.إن.إن) التلفزيونية “ردنا، رد حلف شمال الأطلسي، هو تكثيف الدعم”.

ومضى قائلاً “الطريقة المثلى لإنهاء هذه الحرب هي مواصلة تعزيز الأوكرانيين في ميدان القتال، حتى يكونوا قادرين، في مرحلة ما، على الجلوس والتوصل إلى حل تقبله أوكرانيا ويحافظ على أوكرانيا دولة ذات سيادة ومستقلة في أوروبا”.

وأثارت الاستفتاءات مخاوف من أن موسكو يمكن أن تضم الأقاليم الأربعة ثم تقول إن الهجمات لاستعادتها هجوم على روسيا.

وقال ستولتنبرغ رداً على سؤال عن هذا السيناريو “هذا بالضبط ما نريد أن نكون مستعدين له، (وهو) أن روسيا ستستخدم هذه الاستفتاءات الصورية في تصعيد الحرب في أوكرانيا”.

خفض مستوى العلاقات مع إيرانقالت أوكرانيا الجمعة إنها قررت خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع إيران وسحب اعتماد السفير بسبب ما وصفته بقرار طهران “العدائي” تزويد القوات الروسية بطائرات مسيرة.

وفي وقت سابق، قالت أوكرانيا إنها أسقطت أربع طائرات مسيرة إيرانية الصنع “انتحارية”، مما دفع زيلينسكي للقول إن طهران تضر بسيادة أوكرانيا ومواطنيها.واتهمت أوكرانيا والولايات المتحدة إيران بتزويد روسيا بطائرات مسيرة، وهو ما نفته طهران.

وجاء في بيان على موقع وزارة الخارجية الأوكرانية على الإنترنت أن “تزويد روسيا بالأسلحة لشن حرب ضد أوكرانيا عمل عدائي يوجه ضربة خطيرة للعلاقات بين أوكرانيا وإيران”.

وأضاف البيان أنه “رداً على هذا العمل العدائي، قرر الجانب الأوكراني سحب اعتماد سفير إيران وكذلك تقليص عدد الموظفين الدبلوماسيين في السفارة الإيرانية في كييف بشكل كبير”.

وتم تسليم الرسالة إلى القائم بأعمال السفير حيث أن المبعوث الدائم مانوشهر مرادي غير موجود حالياً في أوكرانيا.

وقالت السلطات العسكرية في جنوب أوكرانيا في بيان إنها أسقطت طائرة مسيرة من طراز شاهد -136 فوق البحر بالقرب من ميناء أوديسا.ويقول الخبراء العسكريون إن الطائرات المسيرة ستكون مفيدة لروسيا في كل من الاستطلاع والهجوم بعد تحديد الأهداف المناسبة والتعامل معها.

مقالات ذات صلة

USA