• الأحد , 25 سبتمبر 2022

انتهاء إجلاء الميليشيات الشيعية وعائلاتهم عن كفريا والفوعة

انتهت صباح اليوم الخميس، عملية إجلاء الميليشيات الشيعية وعائلاتهم من بلدتي “كفريا” و”الفوعة”  شمال إدلب، باتجاه مناطق سيطرة النظام بريف حلب الجنوبي.

وأفاد مراسل “شبكة الدرر الشامية” بأن جميع الحافلات خرجت من بلدتي كفريا والفوعة، باتجاه بلدة “الحاضر” الخاضعة لسيطرة النظام، بعد وصول حافلات أخرى تقل الأسرى الذين أفرج النظام عنهم إلى معبر العيس في ريف حلب الجنوبي.

وأوضح مراسلنا، أن تنفيذ الاتفاق بدأ الليلة الماضية، بإخراج 15 جريحًا من “الفوعة” و”كفريا”؛ حيث قام الهلال الأحمر السوري بنقلهم إلى مستشفيات حلب للعلاج مقابل إطلاق سراح مقاتلين اثنين، إضافة إلى 3 مدنيين، كان قد تم أسرهم سابقًا من قِبَل الميليشيات الإيرانية بالقرب من البلدتين

وكانت حافلات قد دخلت صباح أمس، لإجلاء من تبقى من الميليشيات الشيعية وعوائلهم، في بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين من قِبَل الثوار شمال إدلب، وذلك ضمن اتفاق بين الفصائل وإيران يقضي بخروجهم مقابل خروج معتقلين للثوار عند النظام و”حزب الله” اللبناني.

وينصّ الاتفاق على خروج الميليشيات الشيعية وعائلاتهم، البالغ  عددهم 6900 نسمة تقريبًا، مقابل إطلاق سراح 1500 معتقل للثوار من سجون “نظام الأسد”، بالإضافة لخروج 36 أسيرًا موجودين عند “حزب الله اللبناني”، و4 أسرى من المدنيين موجودين داخل البلدتين.

وأعلنت مساء أمس، “غرفة عمليات كفريا والفوعة” أن البلدتين منطقتان عسكريتان، ويُمنع دخول أحد إليهما أو إقامة مقرات عسكرية فيهما، لحين إتمام عملية نزع الألغام، وستكون أولوية الإقامة فيهما للمهجَّرين والنازحين.

المصدر: الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

USA