• الثلاثاء , 18 يونيو 2024

الياس رمو : بمناسبة تأسيس أول حزب كردي أكتب هذه الملاحظة الموجعة.

بمناسبة تأسيس أول حزب كردي اكتب هذه الملاحظة القصيرة وهي موجعة ولكن تستحق الاضطلاع عليها وقرأتها بتمعن وروية وأتمنى ان تكون ملاحظاتكم عقلانية .

انا انتسبت لحزب الديمقراطي الكردي في سوريا .واصبحت في موقع الريادة في الحزب وافتخر بذلك .للحقيقة انني كنت اشعر بداخلي بأن تأسيس هذا الحزب كان ضرورة مرحلية تقتضيها طرح المشكلة الكردية في البلاد بصيغة وطنية تسمح بقبول الحزب في الأوساط السياسية والوطنية السورية بما يحقق طموحات أكراد سوريا الوطنية والقومية .

ولكن عندما أصبحت على دراية ووعي سياسي وراجعت البرامج السياسة التي تأسس عليها الحزب تيقنت بان الرعيل المؤسس للحزب لم يكونوا في وعي سياسي ناضج عند تشكيلهم الحزب .لان الأهداف التي طرحها الحزب كانت طوباوية تنذر بفشل ذريع للحزب وعدم قدرته على تحقيق اي مكسب قومي ووطني لأكراد سوريا .

نعم كان الحزب يحمل في ذاته بذور فشله ؟اسم الحزب :الحزب الديمقراطي الكردستاني أهداف الحزب :تحرير وتوحيد كردستان .وبعد المصائب التي حلت على الحزب تم تغيير الاسم :الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا .أهدافه الحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي في سوريا .

ولكن مازلنا حتى الحين ندفع ضريبة تلك الشعارات .وكان من الممكن ان نتجاوز محنتنا لو اننا تمكنا مع بداية المشاكل في عام ٢٠١١ اختيار الطريق الأنسب في شعاراتنا وطريقة نضالنا .

ولكننا أكملنا مشوار فشلنا ؟؟نحن أكراد سوريا بحاجة الى مراجعة عقلانية لتوجهاتنا المستقبلية حتى يكون لنا دور تحت شمس سوريا ومستقبلها .

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1725057951215695&id=100011345201245

مقالات ذات صلة

USA