• الثلاثاء , 28 مايو 2024

الولايات المتحدة: نظام الأسد حاول عرقلة نشاط التحالف الدولي

قالت الولايات المتحدة الأمريكية، إن نظام الأسد وميليشياته حاولوا عرقلة نشاط التحالف الدولي شرق الفرات، متهمة روسيا بانتهاك الاتفاقيات الخاصة بمنع الاشتباكات بين قوات البلدين في سوريا.وبحسب تقرير لوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، فإن قوات الأسد وميليشياته المدعومة من الروس وإيران “حاولوا الحد من حركة قوات التحالف”.

وجاء التقرير، الثلاثاء 5 نيسان، حول سير عملية “العزم الصلب” التي يقوم بها الجيش الأمريكي بالتعاون مع التحالف الدولي ضد “داعش” في سوريا والعراق.

وذكر التقرير الذي أعده المفتش العام في الوزارة “شون أودنيل”، أن “القوات الروسية، ورغم التزامها بشكل عام باتفاقيات منع الاشتباك مع قوات التحالف خلال الربع الأول من العام الحالي، إلا أنها واصلت القيام بانتهاكات لم تعرض قواته للخطر”.

وأضاف أن “روسيا واصلت انتهاك اتفاقية منع الاشتباك التي أنشأها التحالف وروسيا في شمال شرقي سوريا لمنع التصعيد غير المقصود”.ووفقا للتقرير، فإن أنواع الانتهاكات التي قامت بها روسيا تشمل إضافة مركبة إضافية إلى الدوريات المرتبة مسبقاً، وعدم تقديم إخطار مناسب بنقل طائرات عسكرية وطائرات مقاتلة من روسيا إلى سوريا.

وفي تقرير لوكالة المخابرات الدفاعية الأمريكية، فإن الجانب الروسي حاول إجبار الولايات المتحدة على مغادرة مناطق شمال شرقي سوريا.

ويعتقد “شون أودونيل” أن خلال الأشهر الثلاثة الماضية، واصلت روسيا محاولات تأكيد نفوذها مع ميليشيا “قسد” والانخراط مع السكان المحليين في شمال شرقي سوريا.

وأوضح أن روسيا “تسعى لتقديم نفسها كوسيط للتوترات المستمرة بين قسد والقوات المتحالفة مع تركيا”، مشيراً على أن “قسد تواصل رفض العروض الروسية”.

يشار إلى أن روسيا والولايات المتحدة أبرمتا، منذ بدء عملياتهما في سوريا في العام 2015، عدة اتفاقيات لمنع وقوع أي حوادث بين قوات البلدين

مقالات ذات صلة

USA