• الثلاثاء , 18 يونيو 2024

الهيئة السياسية تعقد اجتماعاً موسعاً مع رؤساء وممثلي الكتل في الائتلاف الوطني

عقدت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري، اجتماعاً موسعاً مع رؤساء وممثلي الكتل في الهيئة العامة للائتلاف، حضره 45 شخصاً حضورياً وافتراضياً، لبحث إعداد رؤية مشتركة للمرحلة المقبلة.واستهل رئيس الائتلاف الوطني الدكتور نصر الحريري الاجتماع، بتقديمه الشكر لكافة الكتل، مؤكداً على أن هذا الاجتماع يُعقد في مرحلة حساسة ودقيقة، لافتاً إلى أهمية دعم الحوار وتوسيعه بين جميع الكتل والمكونات.

وأضاف الحريري أن الشعب السوري يعيش أسوء كارثة إنسانية في كل المناطق، حيث إن الوضع الميداني يمر بمرحلة هدوء نسبي تعصف بها أحياناً عمليات القصف العشوائي للمناطق السكنية والمرافق الحيوية، إضافة إلى عمليات التفجير المستمرة من قبل التنظيمات الإرهابية من أجل ضرب الاستقرار في المناطق المحررة.وأشار إلى أن المشهد السياسي ليس أفضل بكثير، حيث عطالة سياسية دولية، دون وجود أي مبادرة دولية دبلوماسية أو تفاوضية واضحة تؤدي للوصل إلى حل في سورية، بالرغم من استعداد المعارضة السورية وجديتها بالحل وفق بيان جنيف والقرارات الدولية ذات الصلة بالشأن السوري وفي مقدمتها بيان جنيف والقرارين 2254.

وتحدث الحريري عن أنشطة وأعمال الائتلاف الوطني في الفترة السابقة والتي أدت إلى إحداث تغيير كبير في بنيته ووثائقه ومبادراته عبر اللجان والدوائر وفرق العمل والهيئة السياسية، بالإضافة إلى العمل الواسع في المناطق المحررة لتعزيز وجود الائتلاف هناك ودعم الحكومة السورية المؤقتة والالتصاق بشكل أكبر مع الحاضنة الشعبية وتلبية احتياجاتهم.

ثم عرض رؤساء وممثلي الكتل رؤيتهم والمشاريع التي يعملون من أجلها، وأكدوا على رفضهم القاطع لمسرحية الانتخابات التي قام بها نظام الأسد المخالفة للقرارات الدولية.

وأكد الحضور على أهمية عقد اجتماعات مماثلة لتطوير رؤية الائتلاف الوطني وإستراتيجيته للمرحلة المقبلة، وإنهاء معاناة الشعب السوري على يد نظام الأسد ورموزه.المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

مقالات ذات صلة

USA