• السبت , 28 يناير 2023

المدعي العام الإيراني: يجب إغلاق الفضاء الإلكتروني كلياً

العربية نت

منتظري أشار إلى وصف المرشد للشبكة العنكبوتية بـ”الهجمة الثقافية”، واتهم حكومة حسن روحاني بممارسة التسيّب في الفضاء الإلكتروني

أفادت وکالة أنباء “إيسنا” أن المدعي العام الإيراني محمد جعفر منتظري، دعا إلى إغلاق الفضاء الافتراضي كليا، مع استمرار الاحتجاجات في البلاد.وقال: “أنا اليوم أطالب بفلترة الإنترنت.. يجب أن نغلق الفضاء الافتراضي كليا، ولكن هو أمر لم يوافق عليه كبار مسؤولي النظام، ولا هو ممكن اليوم”.

واعتبر منتظري أن أكبر خيانة للحكومة السابقة كانت عصيان أوامر المرشد فيما يتعلق بالفضاء السيبراني، مشيرا إلى وصف المرشد للشبكة العنكبوتية بالهجمة الثقافية، ومتهما حكومة حسن روحاني بممارسة التسيب في الفضاء الإلكتروني.

هذا وتظاهر الآلاف من البلوش في إيران، أمس الجمعة، تضامنا مع زعيمهم مولوي عبدالحميد إسماعيل زهي، مطالبين بإطلاق سراح السجناء السياسيين، في حين ردّت عليهم قوات الأمن الإيراني بإطلاق النار والغاز المسيل للدموع.وانضمت النساء في محافظة سيستان بلوشستان الإيرانية، الجمعة، إلى الاحتجاجات واسعة النطاق التي أشعلتها وفاة مهسا أميني، في خطوة أكدت مجموعات حقوقية أن حدوثها “نادر” في المنطقة المحافظة إلى حد كبير.

وأظهرت تسجيلات مصوّرة انتشرت على الإنترنت، عشرات النساء في عاصمة المحافظة زاهدان يرفعن لافتات كتب عليها “امرأة، حياة، حرية”، وهو أحد أبرز شعارات الحركة الاحتجاجية التي انطلقت في منتصف سبتمبر.وهتفت نساء ارتدين “الشادور”: “بالحجاب أو بدونه، هيا إلى الثورة”، وذلك بحسب تسجيلات مصوّرة انتشرت على “تويتر”

وتتواصل الاحتجاجات في مختلف أنحاء إيران، في وقت أعلن فيه المواطنون الإيرانيون من مختلف الفئات استعدادهم للانضمام إلى الإضرابات والاحتجاجات لمدة ثلاثة أيام، وأعلنت العديد من المؤسسات أيضًا الانضمام لهم لدعم هذه التحركات الاحتجاجية في 5 و6 و7 ديسمبر الجاري. يشار إلى أن 7 ديسمبر هو يوم الطالب في إيران، وكان دائمًا مناسبة احتجاجية.وخلال الأشهر الثلاثة لانتفاضة الشعب الإيراني، كانت هناك حالات كثيرة من تدخل العناصر القمعية في علاج المتظاهرين المصابين، ولم تسمح هذه القوات للطاقم الطبي بمعالجة المتظاهرين المصابين، وقد توفي عدد من الجرحى بسبب نقص العلاج.

مقالات ذات صلة

USA