• السبت , 13 أبريل 2024

المحامي رديف مصطفى نائب رئيس رابطة المستقلين الكرد السوريين ومعاون وزير العدل في الحكومة السورية المؤقتة يلتقي ببعثة الاتحاد الأوربي.

التقى اليوم الثلاثاء المصادف ٢٦/٩/٢٠٢٣ المحامي رديف مصطفى في أورفا ببعثة الاتحاد الأوربي في سوريا والتي ضمت كل من السادة الدكتور دان ستونيسكو القائم بالأعمال في البعثة والسيد فان ونكل قسم الشؤون السياسية والإعلام والصحافة والسيدة سيسيل كاندات مسؤولة القسم السياسي في بعثة الاتحاد الأوروبي بأنقرة.

وقد استمر اللقاء حوالي ساعة وربع تطرق فيه رديف إلى انشطة رابطة المستقلين الكرد وخصوصا في الداخل السوري كما تحدث عن ضرورة دعم وتمكين مؤسسات المعارضة وخصوصا الحكومة المؤقتة بغية تمكينها بهدف بناء تجربة حوكمة رشيدة في مناطق سيطرة المعارضة.

كما تحدث رديف مصطفى عن الأوضاع الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية بالتفصيل في منطقتي راس العين قبر وتل أبيض مؤكدا على ضرورة إدخال المساعدات الإنسانية ودعم الزراعة والثروة الحيوانية في هذه المنطقة ودعم انشاء مشاريع تنموية متوسطة المدى ، .

وتم التطرق إلى الممارسات الإرهابية لميليشيا قسد في الجزيرة والتي ولدت الاحتقان ليس في ديرالزور وحدها بل في جميع مناطق سيطرة قسد وبالتالي تم تكذيب روايات قسد حول انتفاضة العشاير والتي روجت بالبداية بأنها عملية أمنية داخلية ولاحقا بأنها لملاحقة خلايا داعش وبعدها بأن عملية أمنية لملاحقة خلايا تتبع للنظام الأسدي والميليشيات الإيرانية .

حيث أكد رديف مصطفى على أن هذه انتفاضة مشروعة وأتت على خلفية تراكم السياسات والانتهاكات والممارسات الضارة التي تنتهجها قسد مذكرا بمسؤلية قوى التحالف الدولي السياسية والقانونية والاخلاقية عن هذه الممارسات بعيدا عن أكاذيب النظام الأسدي والابواق التابعة للميليشيا الايرانية والتي حاولت نسب هذا الحراك لنفسها و

على صعيد آخر طالب رديف الإتحاد الأوربي بممارسة الضغوطات على قسد للسماح للسكان الأصليين سواء بالعودة إلى عفرين وقراها أو إلى رأس العين سري كاني وريفها كما أشار مصطفى إلى ثورة السويداء وحراكها الرائع ومطالبها المشروعة والتي تعتبر إمتدادا للثورة السورية بعام ٢٠١١ بثوريتها ووطنيتها ومشروعية مطالبها في الحرية والكرامة وإسقاط النظام بدورهم أعضاء البعثة عبروا عن سعادتهم بهذا اللقاء مؤكدين على استمرار دعمهم ومساندتهم للشعب السوري وخاصة في الجانب الإنساني

مقالات ذات صلة

USA