• الأحد , 21 يوليو 2024

السويداء..الهجري يدعو “للجهاد” ضد الميليشيات الإيرانية

أعلن رئيس مشيخة عقل طائفة الموحدين الدروز، حكمت الهجري، موقفه من انتشار الميليشيات في سورية.وجاء ذلك في كلمة له أمام محتجين من أهالي السويداء تعرضوا لإطلاق نار من قبل عناصر في فرع “حزب البعث”.

وقال الهجري، حسب تسجيل فيديو نشرته شبكة “الراصد”، إن “إيران هي محتلة لسورية ويجب الجهاد ضد ميليشياتها التي نعتبرها احتلالاً وميليشيات تخريبية”.

وأضاف الهجري أن هذه الميليشيات دخلت إلى سورية بـ”فكر تخريبي لا يخص لا فكر علماني ولا فكر إنساني”.

واعتبر العناصر الإيرانيين في سورية “جماعة مرتزقة(..) أتوا ليسرقوا خيرات بلادنا”.مشيراً إلى أن الشعب الإيراني يمر في ظروف سيئة، تشابه الظروف التي يمر بها الشعب السوري، بسبب السلطة الإيرانية التي وصفها بأنها “فاسدة وعنصرية”.

وشدد على أن الإيرانيين يحاولون “سرقة ثروات سورية وتغيير عقول الناس باتجاه ليس مقتنعين به”.كما شدد على أن إيران وميليشياتها و”حزب الله” اللبناني هم “احتلال لن نقبل بوجودهم على كامل الأراضي السورية”.

وهذه المرة الأولى التي يعلن فيها الشيخ الهجري موقفه من التواجد الإيراني في سورية.وجاء حديث الهجري بعد إطلاق الرصاص من قبل عناصر في فرع “حزب الله” على المتظاهرين ما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص.

وقال قائد “تجمع أحرار جبل العرب”، الشيخ سليمان عبد الباقي، إن النظام استقدم ميليشيات من إيران و”حزب الله” من السيدة زينب في دمشق، لإطلاق الرصاص على المتظاهرين.وتعليقاً على إطلاق الرصاص، دعا الهجري إلى ضبط النفس وعدم الانجرار وراء “الفتنة” التي يريد النظام إشعالها في السويداء.

وقال “نحن لا نرفع السلاح إلا في وجه عدونا، وعدونا هو الذي يطلق الرصاص علينا”.

وأضاف الهجري إن ما حصل اليوم من إطلاق رصاص هو “مؤامرة”، والهدف هو استجرار الناس لوضعها في موقع الاتهام، مؤكداً رفضه رفع السلاح ضد الشعب السوري وهو “سلاح عدو ويجب اجتثاثه”.

واعتبر أن في سورية مؤسستان تشكلان “أصل الخطر” وهما المؤسسة الأمنية والحزبية.وتشهد السويداء منذ 25 يوماً احتجاجات في ساحة الكرامة وسط المحافظة، إذ يطالب المتظاهرون بإسقاط نظام الأسد، وتطبيق قرار الأمم المتحدة 2254 للحل السياسي في سورية.

المصدر :السورية. نت

مقالات ذات صلة

USA