• الإثنين , 26 سبتمبر 2022

الروس يقبضون على عناصر من الشبيحة يسرقون في جنوب دمشق

وثقت صور ومقاطع مصور تداولها ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي لحظة إلقاء القبض على مجموعة من عناصر الميليشيات الطائفية من قبل الشرطة العسكرية الروسية في أحياء جنوب دمشق.
وأكدت شبكات محلية منها مؤيدة لنظام الأسد، أن سبب القبض على عناصر هذه الميليشيات هو تعفيش (سرقة) ممتلكات المدنيين في أحياء جنوب دمشق، عقب دخولهم إليها باتفاق أفضى إلى خروج عناصر تنظيم “داعش” من المنطقة.
ويظهر فيديو مجموعة من عناصر الشرطة الروسية لحظة إلقاء القبض على مجموعة من “المعفشين” في مخيم اليرموك، وسط تجمهر وتصفيق عشرات من المدنيين في المكان.
وتعقيباً على الحادثة، أكدت “القناة المركزية لقاعدة حميميم” الروسية في فيسبوك الحادثة، وذلك رداً على سؤال وردها إذا ما كان إلقاء القبض على عناصر الميليشيات الطائفية “صدفةً” أم “بقرار من السلطات العليا”، حيث قالت: “بكل تأكيد القوات الروسية لا تسمح بحدوث انتهاكات في المناطق التي تم تحريرها بمشاركتنا، وقد تم إلقاء القبض على عناصر تتبع لاحدى الفرق القتالية البرية تنتهك القانون في مناطق جنوب العاصمة دمشق”.
وكان ناشطون وشبكات محلية قد أكدوا إعدام الميليشيا الطائفية مدنياً حاول منع سرقة (تعفيش) منزله في جنوب دمشق، وقال موقع “صوت العاصمة” إن “عناصر يتبعون لميليشيا الفرقة الرابعة أعدموا الشاب (محمود البكر) في مخيم اليرموك جنوب دمشق، اثناء محاولته اعتراضهم ومنعهم من سرقة منزله أمام عينه”.
وأفاد المصدر، أن “الشاب وصل إلى الحي الذي يقطنه فوجد عناصر من ميليشيات النظام يقومون بسرقة منزله فطالبهم بالتوقف وإعادة ما تمت سرقته، وتطور الأمر من مشادة كلامية إلى اشتباك بالأيدي من العناصر، فما كان منهم إلا أن أردوه قتيلاً وقاموا بالهروب من المنطقة”.
وبحسب المصدر، فإن الميليشيات الطائفية أجبرت عشرات الناس على مسح فيديوهات مصورة من أجهزتهم الخليوية، بعد تصويرهم لعمليات التعفيش الجارية، وسط تهديد بالاعتقال في حال الاعتراض على أمر حذف الصور.
وتتعرض  أحياء جنوب دمشق لعملية تعفيش (سرقة) ممنهجة، حيث انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي عشرات الصور والفيديوهات التي توثق عمليات السرقة التي تتعرض لها المنطقة على يد الميليشيات الطائفية.
المصدر: أورينت نيوز

مقالات ذات صلة

USA