• الإثنين , 26 سبتمبر 2022

الذكرى السنوية الثامنة للمجرزة التي ارتبكتها ميليشيات pyd شيخ حنان.

مع انطلاقة الثورة السورية، كانت عفرين من أوائل المدن الكوردية التي شاركت في الحراك الثوري،من خلال قيامها بالمظاهرات السلمية التي كانت تنادي بالحرية و إسقاط النظام.
وكانت عائلة شيخ حنان، من أوائل المشاركين في الحراك الثوري ضد النظام السوري بعفرين، تلك العائلة المعروفة بقوميتها ووطنيتها، فسرعان ما عمد نظام الأسد وعن طريق ميليشيات pyd إلى ارتكاب ابشع جريمة بحق هذه العائلة الجريمة التي قام بها مسلحو ال ب ي د بالتنسيق رائد أكرم سليمان مدير الأمن السياسي التابع لنظام الأسد في عفرين ومسلحيه بقيادة هفال جكدار و عدد من المسلحين .
حيث نصادف اليوم الرابع من شهر تمور الذكرى السنوية للمجرزة التي ارتكبتها ميليشيات pyd في عفرين ضد عائلة شيخ حنان.
حيث وفي مثل هذا اليوم أقدمت ميليشيات PYD بإيعاذ من رائد رئيس شعبة الأمن السياسي في عفرين، بمداهمة بيت شيخ حنان بتاريخ4-7-2012  وارتكاب مجزرة بشعة والتي راحت ضحيتها الشيخ حنان وابنه عبدالرحمن، و مقتل الأسير نورالدين الابن الثاني تحت التعذيب، و تدمير وحرق منازل ودكاكين شيخ حنان و ابنه عبدالرحمن و الجار عزالدين رمضان  , واعتقال 27 شخصاً من عوائل شيخ نعسان وشيخ بكر وشيخ أحمد و بين المعتقلين عجوز يناهز ال90 عاماً والد الشيخ حنان و  الدكتور هاشم شيخ نعسان والمهندس شيخ عبدي، حيث مارست عليهم ميليشا pyd  أشد وأقسى أنواع التعذيب من ضرب و تذليل.
ومن الجدير بالذكر ان هذه الذكرى تأتي في الوقت الذي تجري فيه ميليشيات pyd حوارات ومفاوضات مع المجلس الوطني الكوردي الذي تناسى دماء الشهداء وخاصة ان الدكتور نعسان كان عضو بالبارتي ويحاول ان يكون شريكاً في الجرائم التي ارتكبها هذه الميليشيا ضد أبناء الشعب السوري عامة والكردي خاصة.

مقالات ذات صلة

USA