• الثلاثاء , 6 ديسمبر 2022

الذكرى السنوية الثامنة للمجرزة التي ارتبكتها ميليشات الأسد في قرية التريمسة.

يمتلأ سجل نظام الأسد بابشع انواع الجرائم و ستخدام كافة انواع القتل والترهيب ضد أبناء الشعب السوري واليوم تصادف الذكرى الثامنة للمجرزة التي ارتبكتها ميليشيات الأسد في قرية التريمسة. حيث شهدت قرية التريمسة بريف حماة في الثامن من شهر تمور عام ٢٠١٢ مجزرة كبيرة إذ استشهد أكثر من 200 حيث مارس مجرمو جيش الأسد وشبيحته من قرى علوية مجاورة، الصفصافية وتل السكين والفلحة، القتل الممنهج ضد العشرات من أبناء الشعب السوري بينهم نساء وأطفال، وعشرات الثوار منهم القائد الملازم إبراهيم زويت التركاوي. ويشار أن المراقبين الدوليين كانوا على بعد مئات الأمتار من القرية ومنعتهم عصابة الأسد من دخول القرية إلا بعد 13 ساعة من وقوع المجزرة التي نفذت بالقصف المدفعي والجوي، قبل الاقتحام الذي شهد جرائم بحق المدنيين والثوار بإعدامات ميدانية بالرصاص والحراب والسكاكين.

مقالات ذات صلة

USA