• الأحد , 29 يناير 2023

الدكتورة رانيا العباسي …معتقلة سورية تتصدر حملة أمريكية للإفراج عن السجناء السياسيين .

تصدرت المعتقلة السورية في سجون نظام الأسد، رانيا العباسي، قائمة الحملة التي أطلقتها الخارجية الأمريكية للإفراج عن السجناء السياسيين حول العالم.الحملة التي رفعت وسم “دونما وجهِ حقّ” (#WithoutJustCause*)، تهدف إلى تسليط الضوء على الظروف السيئة التي يعيشها المعتقلون السياسيون وعائلاتهم، والدعوات للإفراج عنهم.

وطالبت الخارجية الأمريكية، سفاراتها حول العالم، القيام بنشاطات دبلوماسية والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

وضمت القائمة أسماء سجناء سياسيين، في عدة دول منها الصين وكوبا وفنزويلا ومصر وبيلاروسيا وإيران، في حين تصدرت السورية رانيا العباسي، القائمة.والعباسي طبيبة أسنان سورية وبطلة شطرنج، اعتقلها نظام الأسد في 2013 إلى جانب زوجها وأولادها الخمسة في دمشق، وما زال مصيرها مجهولاً حتى الآن.

وقالت الخارجية الأمريكية إن “رانيا تعهدت بالبقاء في سورية لدعم مجتمعها المحلي وتربية أطفالها، وفي 9 مارس/ آذار 2013 حضرت عناصر من فرع الأمن العسكري التابع لنظام الأسد في دمشق إلى منزلها واعتقلوا زوج الدكتور العباسي عبد الرحمن ياسين دون إبداء أي سبب”.

وأضافت أنه “في 11 مارس / آذار 2013 عاد عناصر مدججون بالسلاح من فرع الأمن العسكري لاعتقال الدكتورة العباسي وأطفالها الستة الذين تراوحت أعمارهم بين سنة و 14 سنة في ذلك الوقت”.

وأرجعت الخارجية سبب اعتقال العباسي إلى تقديم مساعدات إنسانية لعائلة نازحة، كونها لم تكن ناشطة في المظاهرات أو الأنشطة السياسية.وطالبت واشنطن بإطلاق سراحها وعائلتها دون تأخير، إلى جانب إطلاق سراح جميع المعتقلين

.ومنذ 10 سنوات ينكر نظام الأسد وجود آلاف المعتقلين في سجونه، على خلفية الاحتجاجات التي خرجت ضده عام 2011، كما ينكر استخدام أساليب التعذيب في المعتقلات التابعة لأجهزته الأمنية.

وتشير أرقام “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” إلى وجود ما يقارب 150 ألف معتقل تعسفي في سورية، منذ مارس/ آذار 2011، أكثر من 130 ألف منهم يقبعون في سجون النظام، وسط توقعات بأن الأرقام تفوق ذلك بكثير.

المصدرالسورية.نت

مقالات ذات صلة

USA