• الخميس , 6 أكتوبر 2022

الدفاع المدني في الغوطة يوثق حصيلة الضحايا خلال 27 يوماً

وثق الدفاع المدني السوري(الخوذ البيضاء) مقتل 216 مدنياً بينهم 53 طفلاً في الغوطة الشرقية بريف دمشق نتيجة الهجمات التي تشنها قوات النظام على المنطقة، منذ 29 كانون الأول العام الماضي.

وبحسب معلومات نشرتها فرق الدفاع المدني على حسابه في “فيسبوك” فإنّ المنطقة تتعرض لقصف جوي وبري عنيف منذ 27 يوماً.

وكان  مندوب فرنسا لدي الأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر، حذر مؤخراً من أن تتحول الغوطة الشرقية في ريف دمشق إلى “حلب جديدة”، وحمل النظام المسؤولية عن تدهور الأوضاع هناك.

يذكر أن المتحدث الرسمي باسم الدفاع المدني في ريف دمشق (سراج محمود) قال في حديث لأورينت، مؤخراً إن 21 يوماً من القصف المتواصل على الأحياء السكنية في مناطق الغوطة المحاصرة تسبب بوقوع 189 شهيداً بينهم 52 طفلاً و 34 امرأة، أما الجرحى وصل عددهم 876 بينهم 226 أطفال.

كما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في وقت سابق، مقتل 329 مدنياً، بينهم 79 طفلاً في غضون شهرين من تصعيد  قوات النظام وحلفائه على الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وأوضحت الشبكة في التقرير ، أن من بين الضحايا 54 امرأة و5 من كوادر الدفاع المدني، و5 من الكوادر الطبية، و إعلامياً واحداً، في المدة التي يغطيها التقرير.

وأضاف تقرير الشبكة أن حصيلة الضحايا يتوزعون إلى 279 مدنياً، من بينهم 71 طفلاً، و41 سيدة قتلوا على يد قوات النظام في حين قضى  32 مدنياً على يد العدوان الروسي، من بينهم 8 طفلاً، و13 امرأة.

المصدر: أورينت نيوز

مقالات ذات صلة

USA