• الجمعة , 2 ديسمبر 2022

الخارجية الأمريكية تؤكد رفض واشنطن تطبيع العلاقات من قبل أي دولة مع تنظيم الأسد الأرهابي .

مع استمرار بعض الدول في محاولاتها إعادة تأهيل تنظيم الأسد الأرهابي تطبيع العلاقات معه جددت الولايات المتحدة الأمريكية موقفها الرافض من ذلك فقد جدد المتحدث باسم الخارجية الأميركية الأميركية، نيد برايس القول، إن واشنطن لا تشجع إقامة علاقات دبلوماسية مع تنظيم الأسد الأرهابي.

وأضاف أن “هذا ليس الوقت لإعادة تأهيل تنظيم الأسد الإرهابي ، وأن هذا نظام لا يمكن تأهيله نظرا لما قام به بحق شعبه”، بحسب موقع الحرة.

وقال إن الخارجية الأميركية “لا تشجع على إقامة العلاقات الدبلوماسية مع دمشق، وتعتقد أن السلوك الذي أظهره النظام السوري بما في ذلك الوحشية التي مارسها على شعبه لا تسمح بذلك”.

ومن ناحية أخرى وحول سبب عدم تدخل الإدارة الأمريكية لمنع دول عربية، من القيام بالتطبيع مع تنظيم الأسد الارهابي ، رأى “إن الدول حرة في اختيار مسارها الدبلوماسي”.

وقال: “لقد أوضحنا بشكل جلي أنه ليس الوقت الآن لإعادة تأهيل تنظيم الأسد الأرهابي.

ويذكر أن أعضاء من مجلسي الشيوخ والنواب الأميركي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، أرسلوا إمس الأربعاء، رسالة إلى إدارة الرئيس بايدن، يطالبون فيها بمنع الدول العربية الحليفة للولايات المتحدة من التطبيع مع تنظيم الأسد الأرهابي.

مقالات ذات صلة

USA