• السبت , 24 سبتمبر 2022

الخارجية الألمانية توجه ضربة قوية لنظام الأسد وحليفته روسيا

وكالة زيتون – متابعاتوجّهت وزارة الخارجية الألمانية، يوم أمس الخميس، ضربة قوية لنظام الأسد وحليفته روسيا بعدما اعتبرت أن مناطق سيطرة نظام الأسد ماتزال غير آمنة لعودة اللاجئين بسبب ممارسات الأسد القمعية .وقالت الخارجية الألمانية في بياناً لها، إن الوضع في سوريا ما يزال غير آمن ولا يسمح بعودة اللاجئين، بسبب ممارسات نظام الأسد و“تداعيات النزاع الدائر“.وأضاف “البيان”، إن ”مخاطر جمة“ قد تلاحق اللاجئين في سوريا، تتمثل بانتشار الميليشيات ونقاط التفتيش التابعة لها، والأسلحة الموجودة في يدها أو في يد الميليشيات التابعة لنظام الأسدوأشار البيان, إلى، أن نظام الأسد يستخدم تلك الميليشيات ”بلا رحمة ضد الشعب السوري، من خلال أجهزة الاستخبارات العديدة التابعة له“.وأضاف بيان الخارجية، “يسري ذلك أيضاً على ما يُقال إنها أجزاء آمنة داخل الأراضي السورية، فما زالت العمليات القتالية مستمرة هناك، وبصفة خاصة في إدلب والمناطق الشمالية من البلاد“.كانت وزارة الخارجية الألمانية، أصدرت تقريرًا حديثًا عن الوضع في سوريا بناء على مناشدة من وزراء الداخلية في الولايات الألمانية، لتقييم الأوضاع في سوريا.وبناءً على هذا التقرير، سيقرر الوزراء في لقائهم الذي يبدأ بمدينة إيرفورت، يوم الأربعاء، المقبل بشأن تمديد وقف عمليات الترحيل للاجئين من سوريا، ويستمر العمل بهذا القرار حتى نهاية الشهر الجاري.ويشكل اللاجئون السوريون أكبر عدد من مجموع اللاجئين الأجانب في ألمانيا فقد كشفت إحصائية أصدرها “مكتب الإحصائي الاتحادي” عن بلوغ عدد اللاجئين السوريين في ألمانيا 526 ألف لاجئ حتى نهاية عام 2019 .ويسعى نظام الأسد وروسيا لإقناع اللاجئين السوريين بالعودة إلى بلادهم، وزعمت إن نظام الأسد مستعد لقبول عودة كل من يريد من اللاجئين إلى منزله وذلك طمعا في الاستفادة من تمويل اوربي لاعادة الإعمار في سورياوحذرت منظمات دولية في وقت سابق من إجبار اللاجئين السوريين على العودة إلى بلادهم، وتقول الأمم المتحدة إن الأوضاع في سوريا لا تفي بعد بشروط العودة إليها.

مقالات ذات صلة

USA