• الأحد , 25 سبتمبر 2022

التهجير أو القتل.. روسيا تقدم 10 بنود للمعارضة بهدف إخراجها من ريف حمص الشمالي

تعتبر الساعات القليلة المقبلة، مصيرية بالنسبة لفصائل المعارضة والمدنيين في ريف حمص الشمالي، بعد وصول المفاوضات مع الجانب الروسي إلى خيارين يقول السكان والمقاتلون أن أحلاهما مر، ويقضيان إما بتسليم السلاح وقبول شروط روسيا، أو مواجهة عمل عسكري كبير.

وقال مصدر قريب من مجريات المفاوضات في ريف حمص الشمالي لـ”السورية نت” إن الروس حددوا مهلة حتى الساعة 12:00 بتوقيت دمشق من اليوم الخميس، للقبول بالشروط، وأبرزها تسليم السلاح الثقيل، أو ستواجه المنطقة عملاً عسكرياً.

وأشار المصدر إلى أنه حتى الآن لم تتخذ فصائل المعارضة في ريف حمص الشمالي قراراً نهائياً عن موقفها.

ونشرت “غرفة عمليات الرستن” الشروط التي فرضها ممثل روسيا في المفاوضات، ألكسندر زوريف، على فصائل المعارضة في ريف حمص الشمالي، وقال الرائد محمد الأحمد، ممثل الغرفة في هيئة التفاوض مع الجانب الروسي، أن البنود التي طرحها الأخير “غير قابلة للتنفيذ”.

وأشار الأحمد إلى أن زوريف طرح بنود الاتفاق بطريقة الإملاء، وقال إن الجانب الروسي وصف خلال المفاوضات فصائل المعارضة في ريف حمص الشمالي بأنها “مجموعات إرهابية، ولا يجوز عقد اتفاق معنا”، حسب قوله.

وعرض الأحمد 10 بنود قدمها الجانب الروسي إلى فصائل المعارضة، وهي:

1- تسليم السلاح الثقيل وجزء من المتوسط، بتاريخ اليوم الخميس الساعة 12:00 ظهراً،

2- تأمين خروج من لا يرغب بالاتفاق إلى الشمال السوري.

3- من يريد البقاء عليه تسليم سلاحه و”تسوية وضعه”.

4- تسوية وضع الضباط المنشقين وعدم قبول من تلوثت يداه بالدماء.

5-  دخول الشرطة العسكرية الروسية مع الشرطة المدنية للنظام إلى ريف حمص الشمالي.

6- دخول المؤسسات المدنية التابعة للنظام وتفعيلها في المدينة.

7-التعهد بالنظر في وضع المعتقلين منتصف شهر مايو/ أيار الجاري.

8- التعهد بعدم دخول جيش النظام وقواته الأمنية إلى المنطقة خلال 6 أشهر.

9- إعطاء مهلة للذين تتراوح أعمارهم بين 18 – 42 سنة للتجنيد الإجباري خلال مدة 6 أشهر.

10- فتح الطريق العام وحمايته من قبل قوات الجيش والأمن التابعة لنظام الأسد.

رفض للمطالب

وكانت فصائل المعارضة في ريف حمص الشمالي، نشرت بياناً مساء أمس الثلاثاء، أعلنت فيه عن رفضها لمطالب الروس التي وصفوها بـ”المذلة”.

وقالت الفصائل: نعلن عن رفضنا المطلق للعرض الروسي الأخير المُقدم بتاريخ 1 أيار 2018، لخلوه من أي ضمانة لمستقبل المدنيين في منطقة الريف الشمالي، ونعلن تمسكنا بالدفاع عن أنفسنا وعن شعبنا (…)”.

المصدر: السورية نت

 

مقالات ذات صلة

USA