• الثلاثاء , 28 مايو 2024

استمرار عمليات الاغتيال التي تطال عناصر سابقين في الجيش السوري الحر … اغتيال ثلاثة شبان غربي درعا.

تستمر عمليات الاغتيال التي تطال عناصر سابقين في الجيش السوري الحر في درعا والتي ينفذها مجهولون .

حيث أكدت مصادر إعلامية فقدان ثلاثة شبان حياتهم بعد استهدافهم بالرصاص بشكل مباشر من قبل مسلحين يوم الامس الثلاثاء المصادف 25/1/2022 بالقرب من منطقة الري الواقعة بين بلدتي المزيريب واليادودة غربي درعا.

وفي هذا السياق أكد موقع “تجمع أحرار حوران” إلى أن الضحايا هم “محمد أحمد خليل” وهو عنصر سابق في فصائل المعارضة، والشابين “حذيفة حسن المنظوري”، و”محمود الغوراني”.

وأشار التجمع أنّ المسلحين أقدموا على تصفية الشبان الثلاثة بعد إصابتهم عبر إطلاق النار عن قرب في منطقة الرأس. يأتي ذلك بعد أيام من اغتيال الشاب “باسل محمد الأحمد الساعدي” في بلدة المزيريب غربي درعا، الذي عمل في مخفر المزيريب التابع للمعارضة سابقا.

ومن الجدير بالذكر أن عمليات الاغتيال في درعا بدأت تتكرر بشكل شبه يومي عقب سيطرة قوات تنظيم الأسد الإرهابي ، بدعم من الاحتلال الروسي، على محافظتي درعا والقنيطرة، في تموز 2018، بموجب اتفاقية فُرضت على الراغبين بـ”تسوية” أوضاعهم في المنطقة .

مقالات ذات صلة

USA