• الجمعة , 7 أكتوبر 2022

استراتيجية إقليم كوردستان في التعامل مع القضية الكوردية في سوريا إلى أين ؟

 

يشهد إقليم كوردستان اليوم حدثا مهما في تاريخه إلا هو أداء رئيس إقليم كوردستان السيد نيجرفان بارزاني القسم كونه رئيس إقليم كوردستان حيث
بدأت اليوم مراسيم تنصيب رئيس كوردستان الجديد نيجيرفان بارزاني الذي انتخب بأغلبية كبيرة في برلمان كوردستان لاربع سنوات قادمة، بحضور العديد من الشخصيات السياسية داخل الإقليم وخارجه إلى جانب ممثلي دول العالم في أربيل.
ومن الجدير بالذكر أنه تم انتخاب نيجيرفان البارزاني في 28 أيار الماضي من قبل برلمان كوردستان رئيساً للإقليم بأصوات 68 برلمانياً من أصل 81 حضروا الجلسة.
وما اثار جدلا في الأوساط السياسية دعوة شخصيات سياسية قريبة من نظام الأسد حيث حضرت مجموعة من الشخصيات السياسية مراسيم أداء القسم حيث ارسل مكتب السيد نيجرفان بارزاني دعوات خاصة إلى شخصيات و جهات سياسية كوردية قريبة من النظام الاسد ومنهم عمر أوسي المعروف بقربه من نظام الأسد ومحي الدين شيخ الي المعروف بولائه لحزب العمال الكوردستاني ونظام الأسد ولم يتم إرسال أي دعوة إلى جهات كوردية معارضة لنظام الاسد وفي هذا الصدد كان لنا لقاء مع السيد رديف مصطفى نائب رئيس رابطة المستقلين الكورد السوريين حيث أشار:
ان الدعوة الرسمية التي وجهت من حكومة الاقليم لبعض الجهات والشخصيات المقربة من النظام السوري كما علمنا دليل على انحياز حكومة الإقليم لمصلحة طرف بما لايخدم مصلحة الشعب الكوردي في سوريا والذي يعد مكونا أساسيا من مكونات الشعب السوري ومصيره مرتبط بمصيره خصوصا وأنه لم يتم دعوة جهات محسوبة على قوى الثورة بما يؤكد على التعامل بعقلية وصائية مع الكورد السوريين دون مراعاة حقيقية لمصلحتهم .

وفي النهاية أضاف رديف مصطفى :

اتمنى لإقليم كوردستان الازدهار والتقدم والديمقراطية والأمن والاستقرار .

مقالات ذات صلة

USA