• الخميس , 6 أكتوبر 2022

ادلة ومؤشرات على وقوف PKK وايدي خارجية وراء ماتسمى بـ”التظاهرات” في السليمانية.

bas news

منذ اندلاع اعمال العنف في مناطق السليمانية ، وتحويل مسار تظاهرات مطلبية للمواطنين نحو العنف والحرق والتخريب والسلب والنهب ، والاعتداء على المؤسسات الحكومية والخدمية ومقرات الأحزاب سواءً الموجودة في السلطة او المعارضة ، تُظهر العديد من الأدلة انخراط حزب العمال الكوردستاني PKK وايدي خارجية فيها ، فيما يؤكد مراقب سياسي بأن PKK ومنذ اعلان اول حكومة في إقليم كوردستان مطلع تسعينات القرن الماضي ، تحول الى وبال وبلاء على الإقليم وشعبه .

وتثبت الأدلة التي بحوزة (باسنيوز) وحصلت عليها من المتظاهرين ، تورط PKK واطراف خارجية في اعمال العنف والشغب التي جرت خلال اليومين الماضيين في منطقة السليمانية تحت يافطة “التظاهرات” ، وهم المتهمون باعمال الحرق والتخريب التي طالت العديد من المؤسسات الحكومية ومقرات الأحزاب ، وكذلك في التحريض عليها .

المراقب السياسي من مدينة السليمانية سيروان شريف ، قال لـ(باسنيوز) ان من احد أسباب الوضع القائم في السليمانية ، وهي كثيرة ، هي انه كلما وجد فراغ في إقليم كوردستان يسارع خصومه والايادي الخارجية لملئها واستغلالها ، لافتاً الى ان تصريحات بعض النواب والسياسيين التحريضية كانت لها دور كبير في تحريك الشارع ، ومن ثم توجيه هذا الحراك وحرفه عن مسارة نحو الحرق والتخريب والعنف.

المراقب السياسي الكوردي أكد بأن PKK ومنذ اعلان اول حكومة في إقليم كوردستان مطلع تسعينات القرن الماضي ، تحول الى وبال وبلاء على الإقليم وشعبه ، ودائماً ماكان الحزب قد اظهر نفسه كأحد خصوم حكومة الإقليم ، مردفاً بالقول ان ” من حق إقليم كوردستان ووفق القوانين الدولية انهاء تواجد ومشكلة PKK على أرضه إذ من غير المقبول وجود قوة على أراضي دولة والانطلاق منها لضرب دول أخرى جارة”.

وكان عطا سراوي، عضو مجلس قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني قد كشف في وقت سابق امس الثلاثاء ، أن ما يحدث في السليمانية تحت مسمى التظاهرات والمتظاهرين ليس صحيحاً، ويقف PKK وأجهزة استخبارات إقليمية وراءه. ، مردفاً ان ” هؤلاء ليسوا متظاهربن بل لصوص “.فيما كان المراقب السياسي وأحد مؤسسي الاتحاد الإسلامي الكوردستاني ديندار دوسكي، قال لـ (باسنيوز)، أن الوضع الذي تشهده مدينة السليمانية والفوضى والتخريب الجاري فيها ، هو نتاج التراخي حيال حزب العمال الكوردستاني PKK والتغاضي عن الجماعات التابعة له.

مقالات ذات صلة

USA