• الأحد , 25 سبتمبر 2022

إيران تزود نظام الأسد بمنظومة دفاع جوي.. ومصدر خاص لـ”نداء سوريا” يكشف موقع انتشارها

خاص – نداء سوريا بدأت الميليشيات الإيرانية بنقل أجزاء من منظومة دفاع جوي “صياد” محلية الصنع إلى داخل الأراضي السورية، وذلك بعد أشهر من إعلان طهران عن توصلها لاتفاق مع نظام الأسد بخصوص تعزيز دفاعاته الجوية.وأكد مصدر خاص لـ”نداء سوريا” أن خبراء إيرانيين بدؤوا بنقل قطع من منظومة الدفاع الجوي محلية الصنع “صياد”، والمخصصة للتعامل مع الأهداف المتوسطة والبعيدة المدى.

وأشار المصدر إلى أن الميليشيات الإيرانية اختارت “اللواء 24” التابع لنظام الأسد والقريب من مطار دمشق الدولي ليكون موقعاً لانتشار هذه المنظومة، مرجحاً أن يكون السبب وراء اختيار هذا المكان هو كثرة الغارات الإسرائيلية على المطار الذي بات معقلاً لإيران.وفي تموز/ يوليو الماضي أجرى رئيس الأركان الإيراني “محمد باقري” زيارة إلى العاصمة السورية دمشق التقى خلالها وزير الدفاع في نظام الأسد “علي أيوب”، وأعلن بعدها عن توصل بلاده والنظام لاتفاق يقضي بتعزيز الدفاعات الجوية التابعة للأخير.وفي نيسان/ إبريل من عام 2017 أعلنت إيران عن تدشين منظومة “صياد 3″، مدعية أن مدى صاروخها يصل إلى 120 كيلومتراً ويستطيع التحليق على ارتفاع 27 كيلو متراً، وقادر على التعامل مع مختلف أنواع التهديدات كالمقاتلات الحربية التي تستطيع التخفي عن الرادارات والمسيرات وصواريخ “كروز” والحوامات.وكانت إيران قد زعمت في حزيران/ يونيو العام الماضي تمكن منظومة “صياد 3” من إسقاط طائرة استطلاع أمريكية من طراز “غلوبال هوك” وذلك أثناء تحليقها فوق مضيق هرمز.جدير بالذكر أن موقع “نيوز ري” الروسي نقل يوم أمس الأول عن المتحدث باسم هيئة الأركان العامة الإيرانية “أبو الفضل شكارجي” قوله إن إرسال بلاده أنظمة دفاع جوي إلى سوريا كان بناءً على طلب رسمي من النظام، مشيراً إلى أن الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به إيران بسبب العقوبات لا يسمح لها بتقديم مساعدات كبيرة إلى نظام الأسد.

واعتبر الموقع الروسي أن الخطوة الإيرانية هذه قد يقابلها تصعيد إسرائيلي كبير وتشكل مصدر قلق لموسكو الساعية لعدم تحويل سوريا لساحة صراع واسعة النطاق بين إسرائيل وإيران.

مقالات ذات صلة

USA