• السبت , 13 أبريل 2024

إسرائيل تهدد بقتل بشار الأسد وتدمير دمشق والضاحية الجنوبية في بيروت .

مع استمرار العمليات العسكرية بين الجيش الإسرائيلي من جهة والفصائل الفلسطينية من جهة أخرى في غزة أشارت مصادر إسرائيلية يوم الامس الاثنين المصادف 9/10/2023 إلى أن الحكومة الإسرائيلية هددت ميليشيات “حزب الله” بأنها ستضرب دمشق وتصفي بشار الأسد في حال دخوله النزاع الدائر في غزة.

وفي هذا السياق قالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، إن الحكومة الإسرائيلية حذرت زعيم ميليشيات “حزب الله” اللبناني حسن نصر الله، من أنها ستصفي بشار الأسد، وستدمر دمشق والضاحية الجنوبية في بيروت، إذا انضم إلى جانب حركة “حماس” الفلسطينية بحربها ضد إسرائيل.

وأضافت الصحيفة، أن التحذيرات الإسرائيلية وصلت إلى نصر الله عبر رسائل نقلها مسؤولون كبار في الحكومة الفرنسية.

وبحسب الرسائل، فإن انضمام “حزب الله” إلى المعركة سيدفع إسرائيل إلى التصرف بأسلوب “صاحب البيت الذي جن جنونه”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرسائل تعني أن إسرائيل، في محاولة لردع نصر الله، تلوح بالقوة الأميركية وتهديد نظام الحكم في دمشق، بما في ذلك “الأمن الشخصي لأسد، وصولاً إلى حد تصفيته والقضاء عليه”.

من الجدير بالذكر أن التهديدات الإسرائيلية جاءت بعد أن تبنى حزب الله اللبناني المصنف على قائمة الإرهاب الأميركية مسؤوليته عن هجوم بالصواريخ والقصف المدفعي على منطقة مزارع شبعا، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

ونقلت الصحيفة أن مصادر سياسية رفيعة المستوى تأمل “ألا يكرر نصر الله الخطأ الذي ورطه” في حرب لبنان الثانية عام 2006.

مقالات ذات صلة

USA