• السبت , 13 يوليو 2024

إسرائيل تهدد بتحويل بيروت إلى غزة ثانية

مع استمرار عمليات القصف المتبادل بين الجيش الإسرائيلي وميليشيات حزب الله اللبناني منذ 8 أكتوبر الماضي، بعد يوم واحد من اندلاع حرب غزة، وظلت هذه الجبهة طوال الأسابيع الماضية محكومة فيما يشبه التصعيد المحسوب.

وفي هذا السياق هددت السلطات الإسرائيلية بتحويل العاصمة اللبنانية بيروت إلى غزة ثانية في حال تمادى حزب الله في قصفه.

وحملت إسرائيل الحكومة اللبنانية مسؤولية ضبط الحدود وذلك بعد تصاعد القتال .

في حين أكدت حكومة تصريف الأعمال ووزارة الخارجية على السواء أن لبنان لا يريد الحرب ولا يسعى إليها كما لا يتحملها.

واعتبرت أن قرار الحرب والتصعيد على الحدود الجنوبية بيد إسرائيل.

يأتي ذلك تزامنا مع تصاعد المخاوف الدولية من أن تخرج تلك المناوشات عن حدود قواعد الاشتباك المعتادة، وتتوسع حرب غزة إلى صراع إقليمي أشمل، ما قد يفتح الباب إلى تدخل مجموعات مسلحة أخرى مدعومة من إيران سواء في العراق أو سوريا أو حتى اليمن.

من الجدير بالذكر أن إسرائيل شنت صباح السبت، أول غارة في العمق اللبناني منذ بدء تبادل القصف مع حزب الله والفصائل الفلسطينية، واستهدفت الغارة التي وقعت في منطقة الزهراني شاحنة كانت تقف في حقل للموز على بعد ٤٠ كيلو متر من الحدود

وصباح اليوم الأحد، أفادت “سكاي نيوز عربية” بأن قصفاً إسرائيلياً استهدف مرتفعات كفرشوبا وحلتا في القطاع الشرقي من جنوب لبنان.

ويشار أن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت اكد خلال جولة على الجبهة الشمالية على الحدود مع لبنان، ، السبت، إن حزب الله يقترب من “ارتكاب خطأ كبير”، وهدد بأن ذلك سيؤدي إلى “تحويل بيروت إلى غزة ثانية”.

مقالات ذات صلة

USA