• السبت , 1 أكتوبر 2022

ألمانيا تحاكم عنصر من تنظيم داعش الإرهابي قادم من سوريا بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد “الشعيطات”.

تستمر المانيا في محاكمة ومحاسبة أشخاص متورطين في جرائم ارهابية ضد أبناء الشعب السوري سواء أكان من قبل التنظيمات الإرهابية أو تنظيم الأسد الأرهابي قادمين من سوريا .

حيث وجه مكتب “المدعي العام الاتحادي الألماني الاربعاء الماضي المصادف 29/6/2022 اتهامات بارتكاب جرائم حرب لعنصر من تنظيم داعش الإرهابي قادم من سوريا،محتجز منذ نيسان /أبريل الماضي، كما أعلنت سلطات (كارلسروه) .

وفي هذا السياق نقلت صحيفة “فيلت” بأن المحكمة لم تقبل لائحة الاتهام بعد، حيث يتهم المحققون الرجل بإساءة معاملة أفراد من عشيرة “الشعيطات” في سوريا بشكل متكرر خلال فترة عضويته في تنظيم داعش الأرهابي .

ونقلت الصحيفة معلومات تفيد بأن تنظيم “الدولة” قام بقمع هذه القبيلة بشدة منذ صيف 2014، حيث تم قتل الرجال على وجه الخصوص بشكل جماعي أو تم اعتقالهم بشكل تعسفي.

وأشارت الصحيفة إلى أن المدعي العام الاتحادي يتحدث عن 700 إلى 1000 حالة وفاة.

ويُقال إن المتهم قام بضرب وتعذيب ثلاثة سجناء في ذلك الوقت، كان أحدهم صبي يبلغ من العمر 13 عامًا.

وأشارت الصحفية ام المدعي الفيدرالي”يصنف الجرائم على أنها “جرائم حرب” وجرائم “ضد الإنسانية”.واعتقل الرجل الذي لم يكشف عن عمره في العاصمة “برلين”.

ومن الجدير بالذكر أن في صيف 2014 أرتكب تنظيم داعش الارهابي مجزرة كبيرة بحق عشيرة الشعيطات حيث أعدم التنظيم أكثر من 1500 من أفرادها في بادية الشعيطات، ببلدات غرانيج، وأبو حمام، والكشكية، عقب سيطرة التنظيم الارهابي على المنطقة.

ولا تعد هذه المحاكمة الاولى من نوعها فقد أصدرت المحكمة الألمانية العديد من الأحكام بالسجن مدى الحياة بتهمة القتل وارتكاب جريمة حرب والانتماء لـ”جماعة إرهابية” ضد العديد من عناصر تنظيم داعش الأرهابي وتنظيم الأسد الأرهابي.

مقالات ذات صلة

USA