• الجمعة , 19 أبريل 2024

أزاد عثمان : ميليشيات PKK لم تجلب لعفرين سوى الدمار والتخريب وتفكيك الأسر .

أكد القيادي في رابطة المستقلين الكرد السوريين ورئيس مكتب الرابطة في عفرين آزاد عثمان أن منظمة PKK الارهابية لم تحقق للكورد في عفرين سوى الدمار والتخريب الاقتصادي والاجتماعي وتفكيك العائلة وتدمير التعليم، عدا الآلاف من الشباب الذين زجهم بمعارك الموت، مشيراً إلى عودة أكثر من 1200 عائلة لعفرين خلال عام2021.

جاء ذلك خلال لقاء أجراه موقع باسنيوز مع عثمان والذي أكد أنه للسنة الرابعة لازال أهالي عفرين يعيشون ظروف صعبة جدا في مخيمات الشهباء التي تفتقد للكثير من أساسيات الحياة بحدها الأدنى من حيث تهيئة البنى التحتية من مياه وكهرباء وصرف صحي ونقاط طبية تفي بمتطلبات الأهالي بالإضافة إلى فقدان فرص عمل والاقتصار على سلل الإغاثة .

واضاف عثمان : أن الطوق الأمني من قبل ميليشيات pkk ما زال يحاصر العائلات التي تحاول مغادرة تلك المخيمات باتجاه العودة إلى عفرين وكأنهم أسرى في سجون عائلية».

واشار إلى أن الأخبار القادمة من المخيمات تتحدث عن عمليات مراقبة وتفتيش اتصالات الهواتف وأحيانا مداهمة الخيام لاعتقال الذين يريدون العودة، وهذا ما أكده بعض الإخوة الذين عادوا خلال الأشهر الأربعة الماضية».

ومن ناحية أخرى وحول استمرار عودة أهالي عفرين إليها أكد عثمان أن أهالي عفرين مازالوا مستمرين في العودة إلى مدينتهم وقراهم والخروج من هيمنة ميليشيات pkk حيث أن أكثر من 1200 عائلة عادت إلى عفرين خلال عام 2021».

وفي الختام تمنى عثمان عودة أهالي عفرين إلى بيوتهم وقراهم وأن يتخلصوا من الأسر الذي وقعوا فيه بمخيمات الشهباء وأن لا يكونوا الخزان البشري لمشاريع PKK الإرهابي وان منازل وأراضي أهالي عفرين بانتظارهم

مقالات ذات صلة

USA