• الأربعاء , 18 مايو 2022

الائتلاف الوطني يجري سلسلة محادثات على هامش مؤتمر بروكسل للمانحين .

أجرى وفد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية سلسلة محادثات عديدة خلال الايام الماضية على هامش مؤتمر بروكسل للمانحين .

فقد أجرى وفد من الائتلاف الوطني المعارض محادثات دبلوماسية مع وفد من الخارجية الأميركية برئاسة نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي إيثان غولدريتش وكلاً من إندرو مولر كبير مستشاري البعثة الأمريكية في الأمم المتحدة وزهرة بيل من مجلس الأمن القومي الأمريكي، وذلك على هامش المؤتمر السنوي السادس للمانحين حول سورية.وبحث الحضور تطورات العملية السياسية، وأكد وفد الائتلاف الوطني على ضرورة فتح كافة مسارات العملية السياسية التي تضمنها القرار الدولي 2254

كما التقى وفد الائتلاف الوطني السوري إلى بروكسل، وفداً من الخارجية البريطانية،وبحث الطرفان العملية السياسية المعطلة بسبب رفض نظام الأسد الانخراط بها بشكل جدي، وتعويله على النهج العسكري الدموي بدعم من روسيا وإيران

والتقى وفد الائتلاف الوطني السوري إلى بروكسل، وفداً من البعثة البلجيكية الدائمة لدى الاتحاد الأوروبي في مقر وزارة الخارجية البلجيكية، وذلك على هامش المؤتمر السنوي السادس للمانحين حول سورية.

كما والتقى وفد من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية مع وفد من الاتحاد الأوروبي برئاسة كارل هلركارد في العاصمة البلجيكية بروكسل، وضم وفد الائتلاف الوطني كلاً من نائب الرئيس للشؤون الخارجية عبد الأحد اسطيفو، ونائب الرئيس ربا حبوش، وعضوي الهيئة السياسية يحيى مكتبي وعبد الله كدو، والمدير التنفيذي لوحدة تنسيق الدعم محمد حسنو . واستعرض الطرفان ملف المساعدات الإنسانية، وضرورة زيادة تدفقها بما يتناسب مع حجم الاحتياجات، وتجديد قرار إدخال المساعدات الإنسانية للمحتاجين عبر الحدود.

وفي السياق ذاته أكد الائتلاف الوطني أن رئيس الائتلاف الوطني السوري، سالم المسلط، التقى الأمس الاربعاء المصادف 11/5/2022 المبعوث الأممي إلى سورية، جير بيدرسون، وأكد المسلط ضرورة دفع العملية السياسية من خلال خطوات تنفيذية وجادة وجدولة زمنية، وفتح مسارات تفاوضية لكل بنود القرار 2254، وأهمية استمرار تقديم الدعم للسوريين، وضرورة تحريك ملف المعتقلين بشكل فعلي، كما أكد المسلط على ضرورة المحاسبة الدولية للنظام على مجازره، وآخرها مجزرة التضامن.

مقالات ذات صلة

USA